• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

عد انتقادات وجهتها دول عدة

دعوات للجزائر للحفاظ على حياة الرهائن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 يناير 2013

ا ف ب

وجهت الولايات المتحدة واليابان الجمعة تحذيرا الى الجزائر من اجل حماية حياة الرهائن المحتجزين لدى اسلاميين في موقع للغاز، بعد انتقادات وجهتها دول عدة بينها بريطانيا والنروج في هذا الشأن.

وتلتزم الحكومة الاميركية التي اعلنت مساء امس مقتل احد رعاياها الحذر حيال الهجوم الي شنه الجيش الجزائري لتحرير الرهائن.

فواشنطن تملك القليل من المعلومات على ما يبدو عما يحدث في مجمع ان امناس الذي يقع على بعد 1300 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائرية قرب ليبيا. من جهة اخرى، يدرك المسؤولون الاميركيون ان الجزائر تشعر بحرص كبير على سيادتها ولا ترحب بالانتقادات الاجنبية.

وخلافا للرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند او رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، لم يدل الرئيس الاميركي باراك اوباما باي تعليق حول هذه الازمة، ولم يصدر البيت الابيض اي بيان ولم يعقد اي مؤتمر صحافي الجمعة.

وترك اوباما الامر لوزيرة الخارجية هيلاري كلينتون لتطلب من الجزائر البرهنة على "اقصى درجة من الوقاية" لانقاذ الرهائن الذين ما زالوا محتجزين لدى الاسلاميين.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها الياباني فوميو كيشيدا انها تحدثت هاتفيا مع رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال ودعته الى "توخي اقصى درجات الحذر للمحافظة على الارواح البريئة" في مواجهة "وضع بالغ الخطورة والصعوبة". ... المزيد