• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أهمها انخفاض أسعار النفط وتباطؤ الاقتصاد الصيني

السلبيات الخارجية تكبد الأسهم المحلية خسائر بـ 5,5 مليار درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يوليو 2015

Hosameldin Moustafa

حسام عبدالنبي (دبي) عمقت أسواق الأسهم المحلية من خسائرها في النصف الثاني من أولى جلسات الأسبوع الحالي، متأثرة بغياب المحفزات الداخلية ونقص السيولة وتفاعلها مع العوامل الخارجية حسب محللين ماليين. وقال هؤلاء: إن العوامل الخارجية السلبية أثرت بالسلب على الأسواق المحلية، خصوصاً انخفاض أسعار النفط، وتباطؤ الاقتصاد الصيني، وتراجع البورصات الأميركية والأوروبية نهاية الأسبوع الماضي، مؤكدين أن التأثر بالعوامل الخارجية يزداد أكثر، في ظل غياب المحفزات الداخلية وحالة نقص السيولة التي تعاني منها أسواق الأسهم يصبح وحسب بيانات هيئة الأوراق المالية والسلع، تكبدت الأسهم نحو 5,5 مليار درهم من قيمتها السوقية، جراء تراجع مؤشر سوق الإمارات المالي خلال جلسة الأمس بنسبة 0,67% ليغلق عند مستوى 5067,17 نقطة. وقال محمد النجار، وسيط التداول الرئيس في شركة الصفوة الإسلامية للأوراق المالية: إن انخفاضات مؤشرات الأسواق يعود إلى تأثرها نسبياً بعوامل خارجية مثل انخفاض أسعار النفط وتباطؤ الاقتصاد الصيني، وتراجع البورصات الأميركية والأوروبية في نهاية الأسبوع الماضي، موضحاً أنه في ظل غياب المحفزات الداخلية وحالة نقص السيولة التي تعاني منها الأسواق. وانخفضت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام، واتجه خام برنت والخام الأميركي يوم السبت نحو تسجيل رابع تراجع أسبوعي لهما على التوالي، بفعل بيانات اقتصادية ضعيفة من الصين عززت الضغط على أسعار النفط. وأكد النجار، أنه على الرغم من أن انخفاضات أسعار الأسهم القيادية في أسواق الإمارات كان واضحاً، إلا أن ذلك التراجع كان غير مستبعد في ظل تراجع النشاط في موسم الإجازات الصيفية، حيث يكثر سفر مدراء المحافظ والشركات الاستثمارية وكبار المستثمرين والمضاربين إلى الخارج وتفضيلهم عدم التداول في هذه الفترة من كل عام، مشيراً إلى أن الانخفاضات التي تحققت جاءت في ظل حجم تداولات ضعيف، ما يعني أنه لا توجد عمليات البيع القوية التي يمكن أن تقلق صغار المستثمرين. ونبه إلى أن زيادة تعاملات شراء الأجانب في أسواق الأسهم المحلية خلال الأسبوعين الماضيين، وإن لم يشعر السوق بآثارها، بسبب أن الأجانب دائماً ما يستهدفون أسهما منتقاة، يعد عنصراً مطمئناً. وقال النجار: إن تراجع المضاربات على الأسهم الصغيرة، يرجع إلى عدم قدرة المضاربين على مواصلة الشراء خصوصاً أن من حاول القيام بتلك المضاربات ليس من كبار المضاربين، وتالياً تمكن السوق من هزيمتهم بسبب عمليات البيع التي حدثت لجنى الأرباح سريعاً، متوقعاً أن يستمر أداء أسواق الأسهم على النمط ذاته من حيث هدوء التداولات وميل أسعار الأسهم إلى الانخفاض، لحين الإعلان عن نتائج أعمال الشركات النشطة والقيادية عن النصف الأول من العام وخصوصاً «إعمار العقارية» و«أرابتك» و«داماك العقارية» و«بنك دبي الإسلامي» والتي ستكون عنصراً حاكماً في تحديد توجهات المؤشرات وأسعار الأسهم. ومن حيث الأداء، جاء سهم «أرابتك القابضة» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً من حيث القيمة، بعد أن تم تداول ما قيمته 43,43 مليون درهم موزعة على 17,87 مليون سهم من خلال 555 صفقة، وجاء سهم «أملاك للتمويل» في المركز الثاني بتداول ما قيمته 32,25 مليون درهم موزعة على 13,37 مليون سهم من خلال 473 صفقة. وحل سهم «إعمار العقارية» ثالثاً بقيمة 25,981 مليون درهم، وتلاه سهم «بيت التمويل الخليجي» بقيمة تداولات 24,97 مليون درهم، ثم «الدار العقارية» خامساً بقيمة 20,53 مليون درهم. وحقق سهم «شركة طيران أبوظبي» أكبر نسبة ارتفاع سعري، وأقفل سعر السهم على مستوى 3 دراهم مرتفعا بنسبة 11,11% من خلال تداول 384,49 ألف سهم بقيمة 1,15 مليون درهم، وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «الجرافات البحرية» ليغلق على مستوى 5 دراهم مرتفعا بنسبة 9,41% من خلال تداول 1800 سهم بقيمة 9050 درهم. وجاء سهم «الخزنة للتأمين» ثالثاً في قائمة الأسهم المرتفعة بنسبة 5,26% ليغلق عند سعر 0,40 درهم، في حين جاء سهم «المدينة للتمويل والاستثمار» رابعاً بنسبة ارتفاع 4,72% ليغلق عند 0,66 درهم، وتلاه سهم «الخليج الطبية» بنسبة 3,85% ليغلق عند سعر 2,7 درهم. وفي المقابل، سجل سهم «المزايا القابضة» أكبر انخفاض سعري، وأقفل سعر السهم على مستوى 1,44 درهم مسجلاً خسارة بالحد الأقصى بنسبة 10%، تلاه سهم «الصناعات الوطنية» الذي انخفض بنسبة 9,65% ليغلق على مستوى 2,06 درهم، وحل سهم «أسمنت الخليج» ثالثاً بنسبة انخفاض 8,47% ليغلق عند سعر 1,08 درهم، تلاه سهم «الخليج للملاحة القابضة» بنسبة انخفاض 4,56% عند سعر 0,419 درهم، وسهم «رأس الخيمة لصناعة الأسمنت الأبيض» خامساً بنسبة انخفاض 4,41% ليغلق عند سعر 1,3 درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 10,63% وبلغ إجمالي قيمة التداول 145,26 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاع سعري 56 شركة من أصل 126 وعدد الشركات المتراجعة 54 شركة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا