• السبت 05 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م

الفريق يعاني من «كابوس نوفمبر»

الظفرة يتجرع أكبر خسارة بملعبه منذ 4 مواسم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 نوفمبر 2017

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

لأنه قدم الأداء الأسوأ أمام حتا، من الطبيعي أن يتكبد خسارة مريرة، ومن العيار الثقيل، هذا ما حدث مع الظفرة الذي سقط في «دوامة الإعصار» مساء أمس الأول في الجولة التاسعة لدوري الخليج العربي، واهتزت شباك صاحب الأرض والجمهور خمس مرات من بين الأهداف السبعة التي شهدتها المباراة، وهي نتيجة لم يكن يتوقعها أكثر محبي الظفرة تشاؤماً، وفي الوقت نفسه يُحسب للضيف أنه استغل بكفاءة ونجاعة كبيرة أخطاء منافسه، ليعود بثلاث نقاط ثمينة ويدون الفوز الأكبر في تاريخ مشاركاته بالبطولة.

وتعتبر الخسارة هي الأقسى للظفرة على أرضه، منذ الجولة الأخيرة لموسم 2013-2014، عندما سقط أمام الأهلي 1-5، ويسجل التاريخ أن آخر خسارة تلقاها الظفرة بنتيجة 2-5 خارج ملعبه أمام العين، ضمن «الجولة 22» للنسخة الماضية، علماً أن آخر فوز لحتا على الظفرة يعود إلى 9 أعوام، وتحديداً 24 مايو 2008 بنتيجة 2-1 في المرحلة الثانية للبطولة.

وبعيداً عن الأخطاء التي ارتكبها المدافعون، نجد أن هجوم الظفرة أصبح بلا أنياب حقيقية لغياب ألميدا وسعيد الكثيري للإصابة، ومن قبلهما رحيل الثنائي المرعب، السوري عمر خريبين، والسنغالي ماكيتي ديوب، وكشفت مباراة أمس الأول المعاناة الكبيرة للفريق، من عدم وجود المهاجم الصريح، صاحب اللمسة الأخيرة الحاسمة، وهذا ما أكد عليه محمد قويض نفسه عندما قال إن غياب ألميدا وسعيد الكثيري للإصابة وعدم توفيق المهاجم العراقي مهند كرار، قلص من تطلعات فريقه في المقدمة، لافتاً إلى أن الأجانب يصنعون الفارق في الدوري دائماً، وضرب المثال بما قدمه روزا وجابريال مهاجمي حتا، ونجاح كل منهما في تسجيل هدفين.

وأصبح المتابعون على قناعة تامة بأن الظفرة على موعد مع تغييرات جذرية على قائمة الأجانب، وبدا واضحاً أن مهند كرار في طريقه للرحيل، ومن المنتظر أن تشهد الأيام القادمة انخراط مهاجم أوزبكي في التدريبات ليحل بدلاً من كرار في «خانة الآسيوي».

ولم يكن ينتظر من المهاجم الدولي العراقي أن يكون رصيده من الأهداف بهذا التواضع، على عكس البرازيلي ألميدا الذي أحرز 5 أهداف، قبل أن تبعده الإصابة، حتى نهاية المرحلة الأولى، وتشير بعض المصادر إلى أن ألميدا ضمن المرشحين للمغادرة إذا طالت فترة الإصابة.

وما يجسد تراجع الظفرة، أن شباكه استقبلت 15 هدفاً في المباريات الثلاث التي خاضها في نوفمبر الحالي، بالخسارة أمام العين 1-7 في كأس الخليج العربي والوصل 0-3 بالجولة الثامنة للدوري وحتا 2-5 في الجولة التاسعة، علماً بأن الفريق تعادل مطلع الشهر مع عجمان من دون أهداف في الدوري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا