• السبت 05 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م

زيادة الوعي وتجاهل المكالمات الغامضة حائط الصد الأول ضد الجرائم الإلكترونية

تعددت اللغات والرسائل الإلكترونية.. والنصب واحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 نوفمبر 2017

(استطلاع) أحمد عبد العزيز، محمد الأمين، جمعة النعيمي، عمر الأحمد

يتلقى مستخدمو الهواتف النقالة في الدولة اتصالات ورسائل من عصابات خارج الدولة، تهدف بشكل رئيس إلى النصب عليهم وإيهامهم بالفوز بجوائز مالية، أو تطلب منهم المشاركة في مسح بيانات مقابل الحصول على هواتف ذكية حديثة أو جوائز مالية، من جانبها حذرت الهيئات الحكومية المعنية بقطاع الاتصالات، وشركتا الاتصالات والجهات الأمنية جمهور المستخدمين بضرورة الحذر، وعدم التجاوب مع هذه الرسائل أو المكالمات التي تهدف إلى سرقة رصيد العملاء، أو سرقة البيانات والمعلومات من على الهواتف الذكية وابتزاز أصحابها من خلال الروابط التي ينشرها قراصنة الإنترنت.

واستطلعت «الاتحاد» آراء متابعيها عبر توجيهها سؤالاً على منصتها في «تويتر» حول أسباب الوقوع في فخ الاحتيال الإلكتروني، حيث يعتقد 46% أن السبب يعود لقلة الوعي بخطورة الانسياق وراء فخ الاحتيال الإلكتروني، فيما يعتقد 32% أن السبب يعود للمغامرة والكسب السريع، و22% يعتقدون أن غياب آليات الردع من قبل الجهات المعنية هي السبب.

رصدت «الاتحاد» آراء عدد من المواطنين والمقيمين للتعرف إلى حالات النصب، أو محاولات الإيقاع بهم في دائرة السطو على بيانات هواتفهم والمعلومات الخاصة بهم وصورهم الشخصية، وابتزازهم بهذه المعلومات والصور الشخصية وبيانات البريد الإلكتروني.

وعلى الرغم من حملات وزارة الداخلية وأجهزة الشرطة، التي ساهمت في رفع الوعي والتحذير من الاتصالات الوهمية ورسائل النصب والاحتيال التي يعرض لها العديد من أفراد المجتمع، إلا أن البعض منهم ما زال يقع ضحية لهؤلاء المحتالين، مطالبين الأجهزة المختصة بتعقب هؤلاء الأشخاص والقبض عليهم.

وأكد مواطنون ومقيمون أنهم تعرضوا لمحاولات للنصب والاحتيال من قبل مجهولين -غير معروف جنسيتهم ولا من أي دولة يتحدثون- يدعون أنهم يعملون في شركات عالمية بقصد التواصل مع الشخص المقصود بعد فوزه بجائزة تقدر بملايين الدراهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا