• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

واصل معسكره المغربي بنجاح

«تراث الإمارات» يشارك في سباقي «أوبتيمست ـ ليزر» بدولية أغادير

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يوليو 2015

أغادير (الاتحاد)

يواصل فريق نادي ترث الإمارات للشراع الحديث، والذي يضم نخبة من أفضل عناصر المنتخب الأول معسكره الخارجي بمدينة أغادير المغربية بنجاح، بحضور عدد من اللاعبين والبحارة الذين تم اختيارهم من نادي تراث الإمارات، والذي يستمر حتى الثامن من أغسطس القادم.

وكانت بعثة الفريق والتي غادرت مبكراً من أجل المشاركة في المعسكر قد ضمت أحد عشر لاعباً، بالإضافة إلى الطاقم الإداري المصاحب للمنتخب، وحضور عبد الله العبيدلي مدير مدرسة الإمارات للشراع في نادي تراث الإمارات للشراع الأمين العام لاتحاد الشراع والتجديف الحديث، وقد بدأت أعمال المنتخب وتدريباته مع بداية الأسبوع الماضي، حيث يأمل القائمون على المعسكر الوصول لأرقام أفضل وأداء أعلى في الأيام المقبلة من المعسكر المقام على ضفاف أغادير، خصوصاً مع انطلاق بطولة الأسبوع البحري الدولي المقررة بالمضيق في منطقة أغادير، حيث من المتوقع أن يشارك أعضاء الفريق والمختارون للمشاركة في فئات الليزر والأوبتيمست، من خلال البطولة المقامة في نفس توقيت إقامة المعسكر، وتنتهي بعد غدٍ الاثنين، كما يضم المعسكر كلًا من أحمد عبد الله الحوسني المشرف التربوي للبعثة رئيس قسم الأنشطة في النادي، والسيد طلال الزيدي مدرب الشراع، والسيد زهير الطلاب مدرب النادي.

أكد عبد الله العبيدلي أهمية المشاركة في هذه البطولة، حيث إنها ستتيح فرصة كبيرة للمتسابقين من أجل تحقيق وتطبيق فوائد المعسكر الحالي، وقال: «ستكون المشاركة في هذه البطولة استثماراً من أجل تحقيق فوائد المعسكر المقام حالياً في منطقة أغادير، وسوف ننظر من خلال البطولة إلى مدى ما تحقق من نجاح وتقدم في معسكرنا الحالي. المشاركة في البطولة أيضا ستكون فرصة من أجل الإعداد والتحضير لما هو قادم، وأيضا التعرف إلى مستويات اللاعبين والبحارة المشاركين.

وشدد العبيدلي أيضاً على الفائدة التي سيجنيها المنتخب من احتكاك عناصر الفريق الحالي، مع الخبرات والبحارة المشاركين في البطولة من مختلف الجنسيات، حيث أكد أن لاعبي المغرب العربي لهم الحضور الأقوى في مشاركات الشراع من ناحية البنية الجسمانية والأداء العالي، ولذلك فإن مشاركة لاعبينا ستعطيهم أيضاً فرصة للتعرف على خبرات بقية اللاعبين، والاستفادة من المدرسة المغربية للشراع والطرق المختلفة لقيادة المركب لتحقيق المراكز الأفضل، وأضاف: «نسعى دائماً إلى تحقيق ما فيه مصلحة الرياضة العامة، والمشاركة في البطولة ستكون بمثابة ضرب عصفورين بحجر واحد، حيث إنها تقام في نفس توقيت إقامتنا للمعسكر الحالي».

ويأتي المعسكر المغربي في إطار الإعداد القوي من أجل الاستعداد للمشاركات القادمة للمنتخب، والذي يشارك في تصفيات القارة الآسيوية المؤهلة لأولمبياد ريو، وأيضاً البطولة الآسيوية للشباب والتي تقام في أبريل 2016، بالإضافة إلى البطولة العربية للشراع والتي تقام في ديسمبر 2016.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا