• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

محمد المحمود: منارة رياضية اجتماعية سياحية متفردة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - أشاد محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي باستاد هزاع بن زايد في العين، وقال: «بكل تأكيد هذا الصرح الكبير سوف يشكل إضافة للمنشآت الرياضية في الدولة بشكل عام وفي أبوظبي بشكل خاص».

وأكد المحمود أن الملعب الذي سوف يتم تدشينه اليوم، يشكل تحفة معمارية بكل المقاييس، حيث يجمع أصالة التراث بالحداثة المعمارية من خلال تصميم فريد من نوعه تم تشييده وفقاً لأكثر الطرق تقدماً في مجال بناء المنشآت الرياضية على مستوى العالم.

وأضاف: «من دون شك العين أحد القلاع الرياضية الكبرى في الدولة، وإنشاء هذا الصرح الكبير، يتماشى مع حجم الزعيم، وتطوره على الصعيد الرياضي، مشيراً إلى أن إطلاق اسم سمو الشيخ هزاع بن زايد على الملعب الجديد، يأتي ثمرة لمجهوداته سموه الدائمة في تطوير الرياضة بشكل عام، وفي القلعة العيناوية بشكل خاص».

وأعرب المحمود عن سعادته البالغة، بوجود منشأة رياضية بحجم ستاد هزاع بن زايد، على أرض الامارات، حيث أكد أن ذلك يتماشى مع مخططات الدولة في النهضة الشاملة على الصعد كافة.

ووجه المحمود الشكر إلى القائمين على إنشاء الملعب، مؤكداً أن العمل تم إنجازه في وقت قياسي، الشيء الذي يعني أن الجميع يسعى دائماً، لمضاعفة المجهود، بهدف مواكبة التطور الذي تعيشه أبوظبي.

وأشاد المحمود بإنجاز ستاد هزاع بن زايد خلال فترة قياسية من العمل المتواصل والذي جاء تتويجاً لرغبة الجميع في أن يرى هذا الملعب المتميز النور في أسرع وقت ممكن تقديراً لمكانة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان في نفوس الجميع ولكي يعيشوا الأجواء المفعمة بالحيوية داخل هذا الصرح الكبير الذي جذب أنظار الجميع إليه منذ أن تم الإعلان عن إطلاقه.

وأوضح المحمود أن الاستاد الجديد يعد منارة رياضية اجتماعية سياحية متفردة، تمنح الجميع الأجواء التي يرغبون في التفاعل معها، وهذا أمر يميز هذه القلعة الجديدة ويدعم منهاج التفاعل الإيجابي.

وتابع: «الحلم تحول إلى حقيقة فقد جاء اليوم الذي نحتفل فيه بتدشين الاستاد الجديد والذي بلا شك سيكون محطة مضيئة يشار لها بالبنان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا