• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

العثور على كشفين أثريين مهمين في مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 نوفمبر 2017

القاهرة (د ب أ)

أعلنت وزارة الآثار المصرية، عن كشفين أثريين جديدين في محافظة أسوان (1200 كم جنوب العاصمة القاهرة).

وقالت الوزارة، في بيان اليوم الخميس، إنه أثناء أعمال حفائر مشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية، بمعبد "كوم أمبو" شمالي أسوان، كشفت البعثة الأثرية المصرية العاملة بالمعبد عن عنصر معماري أثري من الحجر الرملي في الجزء الشمالي الغربي من المعبد، بين جداره الخارجي ومقصورة الإله "سوبك".

وأضافت أن البعثة الأثرية الألمانية-السويسرية المشتركة والعاملة في جزيرة "ألفنتين" بأسوان، كشفت عن أحد الورش الحرفية من عصر الأسرة الثامنة عشرة.

وقال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية إن العنصر المعماري المكتشف بمعبد "كوم أمبو"، له أهمية خاصة، حيث أثبتت الدراسات المبدئية، أنه يعود لعصر الإمبراطور "فيليب إرهاديوس" الأخ غير الشقيق للإسكندر الأكبر، والذي تولى الحكم بعده، الأمر الذي قد يجعل تاريخ المعبد أقدم مما هو متعارف عليه حتى الآن.

أما عن الورشة الحرفية المكتشفة بجزيرة "ألفنتين"، فأوضح الدكتور كورنيليوس فون بلجريم، رئيس البعثة الأثرية الألمانية-السويسرية، أنها كانت ورشة نجارة حيث عثر بداخلها على بلطتين ذات وجهين وعصا خشبية واحدة، وهذا النوع من البلطات بدأ ظهوره في عصر الأسرة الثامنة عشرة حيث يمكن تأريخ البلطتين إلى عصر الملك "تحتمس" الثالث وأوائل عصر الملك "أمنحتب" الثاني.

وأشار فون بلجري إلى أن إحدى هاتين البلطات في حالة سيئة من الحفظ حيث تعاني من تآكل عناصرها بدرجة كبيرة. أما البلطة الثانية، فهي ذات طابع سوري. لذا، فهي تتمتع بأهمية خاصة حيث أنها أول بلطة سورية يتم الكشف عنها في مصر حتى الآن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا