• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

بمناسبة صدور تقرير «الهلال الأحمر» حول جهود «الهيئة» على الساحة الصومالية

حمدان بن زايد يجدد التزام الإمارات بمسؤوليتها الإنسانية تجاه المتأثرين في الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 نوفمبر 2017

أبوظبي(وام)

جدد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، التزام الإمارات بمسؤولياتها الإنسانية تجاه المتأثرين من الأوضاع في الصومال، بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقال سموه: «إن دولة الإمارات لن تدخر وسعاً في سبيل تقديم كل ما من شأنه أن يحد من تداعيات الأحداث الجارية هناك على حياة الشعب الصومالي»، مؤكداً سموه أن «الوضع في الصومال يواجه تحديات كبيرة، تتطلب تقديم المزيد من الدعم والمساندة، وتضافر الجهود الإنسانية للحد من وطأة المعاناة عن كاهل النازحين والمتضررين».

وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد، في تصريح بمناسبة إصدار هيئة الهلال الأحمر تقريراً يتضمن جهودها الإنسانية والتنموية، خلال أكثر من عقدين على الساحة الصومالية: «إن المرحلة المقبلة ستشهد تنفيذ العديد من البرامج والمشاريع التي يتم تقديمها، وفقاً للاحتياجات الفعلية للمتأثرين في الصومال»، مؤكداً سموه أن جهود «الهيئة» وتحركاتها في الصومال تجد الدعم والمساندة من قيادة الدولة الرشيدة، التي تولي عملية تخفيف معاناة الأشقاء الصوماليين، وتحسين ظروفهم الإنسانية والوقوف بجانبهم، اهتماماً كبيراً.

ونوه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بأن «الهيئة» تعمل بقوة على الساحة الصومالية منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي لمساندة المتأثرين على تجاوز ظروف الإنسانية، عبر برامجها الممتدة لجميع السكان هناك.

وأضاف سموه: «تعتبر هيئتنا الوطنية من أوائل المنظمات الإنسانية التي وجدت على الساحة الصومالية؛ وذلك بفضل توجيهات قيادة الدولة الرشيدة التي تمكنت برؤيتها الثاقبة من استقراء خطورة الأوضاع على الإنسان في الصومال، والذي ظل يكابد شظف العيش وقسوة الحياة، بسبب كوارث الجفاف والتصحر والمجاعات والأزمات والنزاعات المسلحة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا