• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«سد النهضة».. اجتماع ثلاثي في الخرطوم وتحفظات مصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يوليو 2015

الخرطوم (وكالات)

بدأت أمس الجولة السابعة من الاجتماعات المشتركة بين السودان ومصر وإثيوبيا حول مشروع (سد النهضة) الإثيوبي. وقال وزير الموارد المائية والكهرباء والري السوداني معتز موسى في كلمة ألقاها في الجلسة الافتتاحية إن السودان على يقين بأن الاجتماعات ستسودها روح الوفاق والتفاهم للوصول إلى ما يصبو له الجميع».

من جانبه ذكر وزير الموارد المائية والري المصري حسام مغازي عقب الجلسة الافتتاحية إن مكتبين استشاريين فرنسي وهولندي تقدما بعروضهما الفنية في اجتماعات القاهرة قبل أسبوعين وكان هناك اتفاق على دراستها»إلا أن لدينا تحفظات على بعض النقاط وقد رفعتها اللجان الفنية إلى الوزراء في الدول الثلاث للبت فيها خلال هذا الاجتماع في الخرطوم».

وشدد مغازي على أهمية حل كل النقاط الخلافية في هذا الاجتماع إلى جانب التوصل إلى اتفاق لكل التفاصيل الدقيقة حتى يتسنى للمكتب الاستشاري والمكتب الثانوي بدء أعمالهما كسباً للوقت.

وكشف تقديم دراستين إلى السودان وإثيوبيا ركزتا على توضيح تأثيرات سد النهضة على موارد مصر المائية من خلال جوانب فنية في بناء السد.

وتبحث الاجتماعات التي يشارك بها وزراء الري والمياه في الدول الثلاث بالخرطوم على مدار ثلاثة أيام التأثيرات المحتملة لسد النهضة على دولتي مصب نهر النيل مصر والسودان.

ويناقش المجتمعون النقاط الفنية العالقة التي لم تحسم من الجولة السادسة للاجتماعات التي انعقدت في القاهرة الشهر الماضي حول التأثيرات المحتملة للسد وبدء العمل في تنفيذ الدراسات طبقاً للمدة الزمنية المتوافق عليها في خريطة الطريق التي أقرتها الدول الثلاث. وتتخوف الخرطوم والقاهرة من أن يقلص السد من حصصهما في مياه النيل التي حصلتا عليها بموجب اتفاق تاريخي بين دول حوض النيل عام 1929 في حين يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة سيمثل نفعاً لها خاصة في مجال توليد الطاقة كما أنه لن يمثل ضرراً على السودان ومصر (دولتا المصب).

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا