• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كيف تعزز الجداريات التوجه نحو صناعة الحداثة محلياً؟

الجدران تتباهى بوجودها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يوليو 2015

نوف الموسى

ظل لافتاً ما يمكن استخلاصه من نتائج تفاعل الإنسان مع الجدار، وبالأخص دخول الفن، بأنواعه المختلفة كمؤشر للتعبير الاجتماعي، الذي أعاد صياغة محور الجدار، ممثلاً بذلك بانوراما بصرية؛ متضمناً الفن التشكيلي، كأيقونة تفاعلية، وتقنية الجص المجففة «سيكو» المستخدمة من العصور القديمة، وفن «الجرافيتي»، الذي يلاقي رواجاً محلياً والأكثر تأثيراً في حس المشاهدة المحلية، خاصة أن «الجرافيتي» ساهم في إحياء استخدامات الخط العربي، بعد سنوات من جموده في إطار اللوحات المتحفية.

وما يمكن ملاحظته من اهتمام ملحوظ بالجداريات، يقدم تصوراً نوعياً لإمكانية تحول المدينة إلى «جاليري» مفتوح، يُلهم الثقافة في الإمارات، ويُعيد رسم خريطة الفنون البصرية، وبالتالي الانفتاح على متغير فكري، يقود المجتمع إلى فهم علمي لاهتماماته وتوجهاته، مما يؤهل المؤسسات الثقافية، لاستحداث وسائل بصرية مبتكرة، للتفاعل مع الثقافة، من خلال الدفع بعجلة تأسيس البيئات التعليمية. وفي سياق آخر، فإن فن «الجداريات» يوازي القطاع العمراني، بوصفه القطاع الأكثر نمواً في الإمارات، والبحث في سبل دعمه لهذا الفن يُعد رؤية مستقبلية واردة.

سبب للاتصال

«امتلاك تجربة حسية، سيساهم في خلق الاتصال»، هنا.. الفنانة الإماراتية نجاة مكي، تفسر أهمية الجداريات، وعلاقتها مع المشاهد، خلال مشاركتها بلوحات تشكيلية جدارية، بالتعاون مع الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، مضيفة إنه «إذا نظرنا لواجهة المبنى، الذي أُنجز فيه المشروع، فإن حالة من الالتقاء عبر حساسية اللون أو منظومة اللوحة، تداهم المتلقي، الذي سينتقل تدريجياً للاهتمام بتعابير اللوحة، وهناك ما هو أبعد في اللوحات الجدارية، يمكن استثماره، وهو فعل (الطاقة) المتشكلة في اللوحة، وهذا ما يستدعي دراسة مستقلة، في ميدان البحوث العلمية».

ويحسب للمؤسسات الحكومية الخدمية تبنيها الجانب الفني، الذي انطلق من فكرة زيادة الوعي المجتمعي، بأهمية الفنون كرافد ثقافي، يساهم في رفع الذائقة الفنية، ويؤدي لتعميق مستوى الحوار بين الأفراد، بل ويدعوهم للمشاركة في الإنتاج الفني، والأخير يستدعي دائماً حضور تجربة الفنان نفسه، وعن ذلك قال الفنان الصيني (Zeng Fanzhi) في أحد الحوارات الصحفية: إنه يتساءل عن ضرورة تجربة الحياة كما هي، وكيف أنه قرر رسم الأشياء التي من حوله، تلك التي جربها ورآها يوماً بيوم، الأشياء التي حركته وجعلته يشعر.

وبالرجوع إلى معنى الجداريات، فهي تميل إلى أن تكون قطعة من الأعمال الفنية المرسومة أو تم تطبيقها على الأرض إلى السقف، أو على سطح دائم، والصفة المميزة لتلك الجدارية، هي قدرتها المتناغمة على التداخل مع عناصر العمارة، وتحديداً الدمج المتناغم بين الجدار والصورة، ويحضر فن الجرافيتي بقوة، في توجه أغلب المؤسسات المحلية في تبنيها فن الجداريات، ومنها ما أقدمت عليه هيئة دبي للطرق والمواصلات، بتحويل واجهات المترو إلى جدارية وتحفة فنية، تحتفي بإمارة دبي، كمتحف مفتوح، إلى جانب مشروع «اليدار» التابع للمكتب الثقافي للشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وفي السياق نفسه، احتفاء مؤسسة «تشكيل» الفنية بالفنان إل سيد، المشهور بفن الجرافيتي، الذي قدم عدة ورش في المجال، بمشاركة طالبات من جامعة زايد، وتوج حضوره في الإمارات، بافتتاح معرض «إشهار»، متجلياً بالأحرف العربية، منبعاً متجدداً لفن الجداريات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف