• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

شاركت في مؤتمر برلماني بكندا

«الشعبة البرلمانية» تؤكد أهمية زيادة المشاركة السياسية للشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت الشبعة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي مشاركتها في المؤتمر العالمي الرابع للبرلمانيين الشباب الذي عقد في مدينة أوتاوا في كندا، تحت عنوان «دور البرلمانيين الشباب كقادة لتحقيق الاندماج»، والذي ناقش عدداً من القضايا تتعلق باللاجئين، وتكافؤ الفرص، والاقتصاديات الأكثر إنصافاً للشباب، وتمكين الشباب من المشاركة السياسية.

وأكدت الشعبة أهمية زيادة المشاركة السياسية للشباب من خلال توعيتهم وتأهيلهم بما يمكنهم من المساهمة في عملية صناعة القرار، وفي التنمية الاقتصادية والاجتماعية.جاء ذلك في ورقة عمل، قدمها فيصل الذباحي عضو المجلس الوطني الاتحادي خلال مشاركته في الجلسة الختامية للمؤتمر التي عقدت تحت عنوان «المشاركة السياسة الشاملة»، أكد خلالها أهمية تدريب الشباب على الانتخابات والترشح، وعلى وضع إطار قانوني لتوحيد سن أدنى للتصويت ولأهلية الترشح للانتخابات، وإقرار حصص مخصصة للشباب في قوانين الانتخابات، وذلك لزيادة المشاركة السياسية للشباب.

وأوضح الذباحي أن الإمارات تتبنى استراتيجية شاملة لتمكين الشباب في مختلف البرامج السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مشيراً إلى أن الشباب في دولة الإمارات يشكلون النسبة الغالبة سواء كانوا وزراء أو مسؤولين في مختلف مؤسسات الدولة أو دوائرها الحكومية، مؤكداً أهمية تمكين الشباب وتأهيلهم ليكونوا قادة المستقبل.

وجاء تنظيم المؤتمر ضمن أنشطة منتدى الشباب البرلمانيين العالمي، أحد أجهزة الاتحاد البرلماني الدولي، والذي تم تأسيسه بناء على مقترح تقدم به المجلس الوطني الاتحادي وبدأ اجتماعاته عام 2013م، ليعمل على تعزيز مشاركة الشباب في جميع أجهزة الاتحاد البرلماني الدولي، وفي اللجان الخاصة في برلماناتهم، والذي قد يساعدهم على تعميق إدراكهم، وصقل مهاراتهم وقدراتهم أثناء مشاركتهم، وفي تقديم أفكار مبتكرة، وتعزيز مشاركتهم السياسية وتفعيلها في البرلمانات الوطنية.

وشاركت الشعبة البرلمانية الإماراتية في جلسات المؤتمر النقاشية الأولى بعنوان: حركة الشباب في الهجرة وطلب اللجوء في القرن الحادي والعشرين، وتتضمن محورين: «دور البرلمانيين في دمج اللاجئين في المجتمع واللاجئين: الضرورة الإنسانية»، والجلسة الثانية بعنوان: «التنمية الشاملة والتجارة والاستدامة البيئية وتحسين الرفاهية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا