• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مقتل 79 مدنياً و81 من «داعش» في العراق

«الحشد الشعبي» يستبيح ديالى والأهالي يستنجدون بالحكومة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يوليو 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد) استباح «الحشد الشعبي» محافظة ديالى حرقاً وقصفاً وخطفاً من منطلقات مذهبية، ما دفع أهاليها إلى النزوح، مستنجدين بالحكومة والبرلمان، وذلك بالتزامن مع إعلان مصادر عشائرية وطبية عراقية أمس، أن القصف الجوي الذي شنه الجيش العراقي على مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار، أسفر عن سقوط قتلى مدنيين، بينهم نساء وأطفال، ومع إعلان أحد مسؤولي الأنبار دخول القطعات العسكرية منطقتي الحامضية وألبوعيثة شمال شرق الرمادي، بينما اختطف التنظيم 35 عائلة نازحة وفقيرة في الحويجة جنوب كركوك وطالب بفدية عنها. وأحرقت مليشيات «الحشد الشعبي» 3 شبان في محافظة ديالى التي أمطرت قذائف وصواريخ المناطق السنية فيها مما أسفر عن نزوح العديد من العائلات التي تعرضت لعمليات خطف وتصفيات، وسط استنجاد سياسيين ومسؤولين برئيس الحكومة حيدر العبادي لوقف خروقات المليشيات، في حين نشط التحالف الدولي في نينوى وأسفرت المعارك والتفجيرات والغارات بكل الجبهات عن مقتل 79 مدنيا عراقيا، و81 من «داعش» بينهم ثلاثة قادة . وقالت مصادر عشائرية وطبية، إن 27 مدنيا قتلوا وأصيب 12 آخرون في تجدد قصف الطيران العراقي على الفلوجة الذي طال أحياء سكنية، وأضافت أن بين القتلى 5 نساء و4 أطفال. وفي الرمادي قال رئيس مجلس قضاء الخالدية علي داوود إن قطعات عسكرية دخلت منطقتي الحامضية وألبوعيثة شمال شرق الرمادي بعد معارك ضارية، أسفرت عن مقتل قياديين للتنظيم هناك أحدهما يدعى إبراهيم رشيد أبو ذعيان، واعتقال وعد حكمت طلال شيخ عشيرة الملاحمة بالرمادي، لدى محاولته الهروب من الحامضية. وأعلن مصدر أمني أن قوة عسكرية قامت بعملية إنزال جوي في منطقة الرويسن جنوب الرمادي لقطع إمدادات «داعش» عن منطقة التأميم، مما أسفر عن مقتل 7 عناصر من «داعش». وفي صلاح الدين قال المتحدث باسم مجلس شيوخ العشائر مروان الجبارة، إن «داعش» طلب فدية مالية مقابل الإفراج عن 35 من العوائل النازحة التي اختطفها في الحويجة. وأضاف أن «نازحي صلاح الدين يعيشون أوضاعا إنسانية مأساوية تتمثل بنقص الخدمات، والتعقيدات عند نقاط التفتيش». كما تعرضت ناحية هبهب إلى سقوط أكثر من 10 قذائف هاون على منازل مدنيين، مما أسفر عن مقتل 18 مدنيا وإصابة 26 آخرين وتدمير 13 منزلا وإحراق 8 سيارات، فيما أحرق مبنى البلدية في خان بني سعد بعدما اختطف 13 رجلا منها بينهم زعيم عشيرة سنية. بدوره، طالب النائب صلاح الجبوري عضو ائتلاف «ديالى هويتنا»، مجلس النواب العراقي لعقد جلسة طارئة وبحث تداعيات اﻻنتكاسة الأمنية في ديالى والخروقات المليشياوية. وأكد أن حوادث العنف في خان بني سعد وهبهب تستدعي وقفة سريعة وجدية من الجميع لإعادة اﻷمن واﻻستقرار للمحافظة. وفي ديالى أحرقت مليشيات «شيعية» ثلاثة شبان حتى الموت بدعوى تورطهم بالإرهاب. وقتل 10 مدنيين وجرح 12 آخرون بقصف بقذائف وصواريخ تعرضت له بلدة الحديد غرب ديالى، مشيرة إلى نزوح العديد من العائلات. وقال رعد الدهلكي النائب في مجلس النواب عن محافظة ديالى ورئيس لجنة الهجرة والمهجرين في المجلس، إن بعض المناطق ذات المكون السني في ديالى تتعرض لقصف بالهاون من قبل مسلحين، واختطاف العديد من أبنائها. وفي بعقوبة، أعلنت قوات البيشمركة الكردية قتلها «أبو قتادة المغربي و22 مسلحا من داعش» بمعارك شمال شرق المدينة، لدى محاولة التنظيم اقتحام قرى الهديدة والفسلوج التابعة لناحية كفري الحدودية مع كركوك وصلاح الدين. كما قتل 24 مدنيا وأصيب 37 آخرون بانفجار عبوتين ناسفتين في حي اليرموك الثانية ببعقوبة. وفي نينوى، شن طيران التحالف غارة جوية استهدفت رتلا تابعا لتنظيم «داعش» بعد دخوله قضاء البعاج، مما أسفر عن مقتل 15 عنصرا من التنظيم وإصابة 5 آخرين. كما قصف التحالف الدولي ناحية بادوش غرب الموصل فقتل 12 من «داعش» عندما استهدف مستودعا للتنظيم غرب المدينة. وطال قصف ثالث قضاء تلعفر غرب الموصل وتحديدا منطقة القلعة، فأسفر عن مقتل 18 عنصرا من «داعش» بينهم «والي قضاء تلعفر علي خضير رمانة و3 من مرافقيه السوريين»، بينما قتل 6 من التنظيم وأصيب 5 آخرون بقصف التحالف قرية أسكي موصل غرب الموصل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا