• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

خجل إيطالي!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

محمد حامد (دبي)

بينيفينتو «فريق القاع» جاء من جنوب إيطاليا، حيث يقع مقره على بعد 50 كم فقط من مدينة نابولي، التي تزهو بتصدر فريقها جدول ترتيب الدوري الإيطالي، وتستقر المدينة التي تحتضن بينيفينتو فوق تلال يبلغ ارتفاعها 130 متراً فوق مستوى سطح البحر، ولكن فريقها يستقر الآن في قاع جدول ترتيب دوري الطليان دون أن يحصد نقطة واحدة، ليصبح واحداً من أسباب «حمرة الخجل» التي تكتسي بها وجوه عشاق الكرة الإيطالية. فقد أصبح فريق بينيفينتو صاحب أسوأ بداية موسم في التاريخ لأي فريق في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى، إذ تلقى الفريق الصاعد بداية الموسم الجاري للدوري الإيطالي الهزيمة رقم 13 في 13 مباراة، وهو ما لم يحدث من قبل في أي من دوريات أوروبا الكبرى على مدار التاريخ. بينيفينتو الذي سقط بهدفين لهدف أمام ساسولو في المرحلة الـ13 للدوري الإيطالي، أصبح رمزاً لحالة التراجع التي تجعل عشاق الكرة الإيطالية يشعرون بالخجل مما يحدث في السنوات الأخيرة، وآخر مؤشرات التراجع فشل منتخب إيطاليا صاحب التاريخ الكبير في التأهل لمونديال روسيا 2018، وهو الذي سبق له الفوز باللقب 4 مرات، ولم تغب شمسه عن كوكب المونديال منذ 60 عاماً. بالعودة إلى فريق بينيفينتو الذي يعمق من شعور الطليان بالخجل، فهو فريق صاعد للدوري الإيطالي للمرة الأولى في تاريخه، فقد تأسس عام 1929 وأعيد تأسيسه مرة أخرى في 2005 أي قبل 12 عاماً، ليبدأ رحلة الصعود التدريجي وصولاً إلى دوري الدرجة الأولى للمرة الأولى في تاريخه 8 يونيو الماضي، حينما فاز على كابري بثلاثية في مباراة الحسم. بالنظر إلى قيمة فريق بينيفينتو المالية وهي واحد من مقاييس تقييم قوة ومكانة الأندية، فإن القمة السوقية لقائمته المكونة من 28 لاعباً لا تتجاوز 40 مليون يورو، من بين إجمالي القيمة المالية للاعبي الدوري الإيطالي التي تبلغ 3 مليارات يورو، والمفاجأة أن بينيفينتو ليس الأكثر فقراً في دوري إيطاليا، بل إن أندية هيلاس فيرونا، وسبال، وكروتوني أقل قيمة مالية وسوقية منه. وارتفعت الأصوات التي تطالب بتقليص عدد أندية الدوري الإيطالي لـ18 فريقاً بدلاً من 20 لكي يصبح الدوري أكثر قوة، ويستعيد بعضاً من بريقه المفقود، فقد أدرك الجميع تواضع قدرات الكثير من الأندية مالياً هو أحد أهم أسباب تراجع الدوري الإيطالي في السنوات الأخيرة، مقابل ارتفاع أسهم دوريات أخرى مالياً وجماهيرياً وكروياً وكذلك إعلامياً بصورة لافتة وعلى رأسها دوريات إنجلترا وإسبانيا وألمانيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا