• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

«هوية» لكل مشجع!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يناير 2018

محمد حامد (دبي)

تتبع روسيا إجراءات تنظيمية غير مسبوقة في تاريخ جميع النسخ المونديالية التي أقيمت على مدار التاريخ، ويبدو أن الأمر يرتبط برغبة السلطات الروسية في تسهيل الإجراءات كافة، وجعل المشجعين يحققون حلمهم بحضور المونديال في أفضل أجواء ممكنة، وفي الوقت ذاته من أجل ضمان أمن الجميع، فمن المعروف أن الهاجس الأمني في البطولات الكبرى أصبح حاضراً بقوة.

أولى خطوات تحقيق حلم حضور مونديال روسيا 2018، تبدأ بشراء التذاكر عبر الموقع الرسمي للفيفا «حصراً»، حيث لا توجد جهة رسمية أخرى أو موقع إلكتروني يتيح ذلك سوى موقع الفيفا، وقد بلغ عدد طلبات شراء التذاكر أكثر من 4 ملايين وفقاً لآخر التقارير الصادرة من الفيفا، وسوف يسدل الستار غداً على المرحلة الثانية لشراء التذاكر.

ويتراوح سعر تذكرة مباريات مرحلة المجموعات بين 100 و200 دولار، ترتفع إلى ما بين 500 إلى 1100 دولار للمباراة النهائية، وليس متاحاً الآن الحصول على تذاكر الافتتاح والنهائي، وسوف يقوم الفيفا بإجراء قرعة بين المتقدمين بطلبات الحصول على التذاكر في أبريل ومايو في حال كان العدد المتقدم أكثر من التذاكر المتاحة، كما أن هناك مرحلة جديدة من بيع التذاكر بين 13 مارس و 3 أبريل.

ويرتبط حلم حضور المونديال بالحصول على بطاقة هوية المشجع بعد التقدم بطلب شراء التذاكر، وسوف تقوم الجهات المنظمة للمونديال بعمل بطاقة هوية لكل مشجع، يدخل روسيا بموجبها دون الحصول على فيزا، وكذلك تتيح له هذه البطاقة التنقل بوساطة القطارات بين 11 مدينة روسية تستضيف المباريات، والتنقل الداخلي في المدن، وهو متاح بالمجان أيضاً.

وتظل العقبة الكبرى في مكان الإقامة، فقد ارتفعت أسعار الفنادق عن معدلاتها الطبيعية بنسب كبيرة، كما أن توافر الغرف الفندقية ليس مضموناً على الرغم من أن هناك 135 يوماً تفصلنا عن انطلاقة المونديال، وعلى أي حال، فإن الغرفة الفندقية لليلة واحدة يتراوح سعرها بين 100 و500 دولار، وهي مرشحة للارتفاع بصورة لافتة.

الوجبة الغذائية الخفيفة يبلغ سعرها ما بين 5 إلى 10 دولارات، وهي أيضاً سوف ترتفع عن ذلك وفقاً لتوقعات غير رسمية، أما عن تكلفة الاتصالات فهي ليست مرتفعة، فيمكن لزائر روسيا الحصول على رقم هاتف وباقة إنترنت مقابل 25 دولاراً، ويمكن أن تكفي لفترة ليست بالقصيرة، وإنْ كان ذلك يعتمد على الاستهلاك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا