• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أوباما يشيد بـ«التأييد الواسع» وحكومة روحاني ترحب و«الحرس الثوري» يرفض

مجلس الأمن يقرُّ «النووي» مع إيران بالإجماع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يوليو 2015

ستار كريم، وكالات (عواصم)

تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع أمس، الاتفاق النووي بين وإيران والقوى الدولية الكبرى ممثلة بمجموعة «5+1» في خطوة تمهد لرفع العقوبات الدولية المفروضة على طهران تدريجياً، مع إمكانية معاودة فرض عقوبات عليها من قبل الأمم المتحدة مجدداً خلال العقد المقبل، إذا انتهكت الاتفاق التاريخي. وفي أول رد فعل له، أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن تبني مجلس الأمن الوثيقة بالإجماع يشكل «رسالة واضحة» مفادها أن الدول التي لم تكن طرفاً في المفاوضات «مؤيدة للاتفاق»، وأن الدبلوماسية «هي بالتأكد أفضل مقاربة للتأكد من أن إيران لن تتمكن من الاستحواذ على السلاح النووي».

ووسط ترحيب في طهران، اعتبر کبیر المفاوضین النوویین الإیرانیین عباس عراقجی أن القرار الذي صوت عليه مجلس الأمن «فرید» في تاریخ مجلس الأمن كونه لا يقع تحت الفصل السابع لمیثاق الأمم المتحدة ولا یعتبر إیران تهديداً، وهذا یعد تطوراً بحد ذاته». غير أن قائد «الحرس الثوري» محمد علي جعفري أبلغ قناة «تسنيم» الإيرانية أن القرار الأممي الذي صادق على الاتفاق «غير مقبول»، كون «بعض أجزاء الوثيقة» تجاوزت بوضوح الخطوط الحمراء لإيران خاصة ما يتعلق بقدراتها العسكرية»، مضيفاً «لن نقبله أبداً».

وفي رسالة تستهدف بشكل رئيسي الأصوات المتشككة في الكونجرس الأميركي حول جدوى الاتفاق، والمقاومة القوية من قبل إسرائيل، وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في وقت مبكر أمس، على أول تحرك صوب رفع العقوبات الاقتصادية الأوروبية ضد طهران، وشددوا على أنه «لا يوجد حل أفضل آخر متاح».

وفي تل أبيب حيث يحاول وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر طمأنة الدولة العبرية من تبعات الاتفاق المبرم بين «5+1» وإيران ضمن جولة تأخذه إلى السعودية والأردن لذات الغرض، أكد المسؤول أن هذا الاتفاق «لا يمنع البنتاجون من إبقاء الخيار العسكري على الطاولة لمنع طهران من حيازة القنبلة الذرية»، مشدداً بقوله إن إسرائيل تبقى «حجر الزاوية للاستراتيجية الأميركية» في المنطقة.

وبحسب نص القرار الدولي، سيتم وقف العمل تدريجياً بـ7 قرارات صادرة عن مجلس الأمن منذ 2006 تتضمن عقوبات على إيران، بشرط التزام الأخيرة حرفياً بالاتفاق. وكانت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا، أبرمت الاتفاق مع طهران في فيينا الثلاثاء الماضي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا