• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أوروبا تبحث توطين 60 ألف لاجئ ثلثاهم سوريون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يوليو 2015

بروكسل وكالات)

حاول وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أمس، التوافق على كيفية تقاسم عبء 60 ألف طالب لجوء، 40 ألفا منهم سوريون، وتخفيف الضغط عن اليونان وإيطاليا اللتين تواجهان تدفقا كبيرا للاجئين، لكن التضامن المطلوب بين دول الاتحاد الأوروبي للتوصل إلى اتفاق لا يزال بعيدا.

وقبل بدء اجتماع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي ظهر أمس، لم تظهر مؤشرات إلى احتمال توافق بينما يجب العثور على أماكن لـ40 ألف لاجئ سوري من سوريا واريتريا من اليونان وإيطاليا قبل نهاية يوليو، كان قادة الاتحاد الأوروبي قد اتفقوا الشهر الماضي على إعادة توزيعهم لدول أخرى على مدار عامين، بالإضافة إلى توطين 20 ألف لاجئ من خارج الكتلة الأوروبية.

وأكد وزير خارجية لوكسمبورج وزير الهجرة جان أسيلبورن الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد «نحن لم نبلغ بعد الرقم المحدد». وأضاف أن الرئاسة «ستحاول تجنب خيبة الأمل».

وذكرت مصادر أوروبية أن العروض لا تتجاوز حتى الآن 30 ألف مكان. لكن الآلية المقررة التي تعرف باسم إعادة التوزيع، يفترض أن تكون مؤقتة لمدة سنتين، وألا تشمل سوى عدد منتقٍ بدقة من المنفيين والمهاجرين الذين يتدفقون على الحدود الأوروبية، أي طالبي لجوء يمكن منحهم هذا الوضع خصوصا من السوريين والأريتريين.

واصطدم المشروع الذي أعدته المفوضية الأوروبية برفض بعض الدول التي توصلت إلى إقرار بأن التوزيع ليس ملزما ويجري على أساس طوعي. وفي مجال إعادة التوزيع، تتردد عدة دول في فتح أبوابها وخصوصا في وسط أوروبا وشرقها أي المجر وسلوفاكيا ودول البلطيق. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا