• الجمعة 04 شعبان 1439هـ - 20 أبريل 2018م

«الأحلام» تتبخر بـ«السقوط السادس»

إنسيني «المتخصص» يوجه «رسالة ميلان» إلى فينتورا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 نوفمبر 2017

مراد المصري (دبي)

لم ينتظر الإيطالي لورينزو إنسيني سوى أيام معدودة للرد على فينتورا مدربه السابق في المنتخب، بعدما قرر المدرب الدفع به في خط الوسط في لقاء الذهاب أمام السويد في الملحق الفاصل المؤهل إلى نهائيات كأس العالم، ثم إبقائه على مقاعد الاحتياط في لقاء الإياب، حيث فرض اللاعب نجوميته ليقود نابولي للفوز على ميلان بنتيجة 2-1، ويضمن صدارة ترتيب الدوري الإيطالي لكرة القدم مبكراً في الجولة الثالثة عشرة. وضرب إنسيني مرة أخرى شباك «الروزنيري»، حينما سجل هدفه السادس، ليصبح متخصصاً حينما يتعلق الأمر ميلان، كونه أكثر فريق سجل في مرماه أهدافاً في مسابقة الدوري.

وتحول اللاعب إلى مادة أثارت الجدل في وسائل الإعلام الإيطالية والعالمية في الأيام الماضية، خصوصاً اللقطة التي شهدت اعتراض دانيلي دي روسي على طلب مساعد المدرب منه القيام بعمليات الإحماء، حيث انفجر دي روسي غاضباً وطلب إشراك إنسيني من أجل محاولة تسجيل هدف.

وعنونت صحيفة لاجازيتا ديللو سبورت، وكتبت: إنسيني العالم.. فينتورا هل رأيت؟

وفيما أشاد العديد من متابعي كرة القدم بتصرف دي روسي، فإنهم أيضاً أجمعوا على أن إنسيني استحق فرصة أكبر لإبراز موهبته على المنتخب، حيث سجل الموسم الماضي 18 هدفاً، والموسم الذي سبقه 12 هدفاً، فيما استهل الموسم الحالي بتسجيل 4 أهداف وسط أداء قوي ومساهمة بارز في قيادة نابولي نحو القمة، علماً بأنه شارك أساسياً في 13 مباراة الموسم الحالي، وخاض 1118 دقيقة. ووسط تألق نابولي وبداية التساؤل حول قدرة الفريق على إحراز اللقب الموسم الحالي، فإن ميلان على الناحية الأخرى ظهر شبحاً للتوقعات التي انهالت عليه الصيف الماضي، حيث كانت التوقعات أن يلعب دوراً في الصفوف الأمامية، لكنه بعد مرور 13 جولة جمع 19 نقطة فقط، وابتعد بفارق 16 نقطة عن المتصدر نابولي، فيما بات يتأخر بفارق 11 نقطة على الأقل عن أحد المقاعد المؤهلة إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا. وبدأت المقارنات في إيطاليا بين فيتشنزو مونتيلا مدرب ميلان وفينتورا مدرب إيطاليا، حيث يبدو وجه الشبه بينهما في قيادة مشروع كان يبدو ناجحاً نحو هاوية الفشل، وذلك وسط إصرار من إدارة ميلان على دعم المدرب رغم اعتراض الجمهور على وجوده. وخلال 13 مباراة تعرض ميلان إلى 6 خسارات، واستقبل 18 هدفاً، وهي كلها أرقام سلبية تبرز حجم المعاناة، إلى جانب ظهوره بصورة غير متوازنة في المباريات الكبيرة سواء أمام نابولي أو يوفنتوس أو إنتر ميلان. ورغم حالة الغضب من جماهير ميلان على فريقها في الوقت الحالي، خرج مونتيلا بتصريحات عبر فيها عن سعادته بالأداء العام، وقال: «أظهرنا شخصية وأثبتنا أننا نتطور، حينما تخسر بشكل قاسٍ تشعر بالغضب، لكن حينما تخسر وأنت تستحق أكثر من ذلك فإنك تشعر بخيبة الأمل أيضاً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا