• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

5 تعادلات متتالية

«الفرسان الثلاثة» أصابه «الملل»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 نوفمبر 2017

منير رحومة (دبي)

أصابت حالة من «الملل»، جماهير ولاعبي شباب الأهلي- دبي، بعد التعادل الرابع على التوالي بالدوري، والخامس في سلسلة المباريات الأخيرة التي لعبها الفريق، بما فيها كأس الخليج العربي، وخيم القلق بسبب المسيرة السلبية لـ«الفرسان الثلاثة»، والتراجع الواضح في الأداء والنتائج، مما جعل الفريق يخسر 11 نقطة في الجولات الثماني الأولى لدوري الخليج العربي، ويبتعد عن سباق المنافسة على اللقب، بعد ارتفاع الفارق بينه وبين المتصدر إلى 7 نقاط كاملة، وعجز الفريق عن تذوق طعم الانتصارات منذ الجولة الرابعة.

وعمق التعادل أمام دبا الفجيرة بهدف لمثله مساء أمس الأول من معاناة «الفرسان الثلاثة»، بتواضع الأداء والمستوى، رغم امتلاكه لنخبة من اللاعبين الدوليين، سواء المواطنين أو الأجانب، والذين بإمكانهم الظهور بصورة أفضل، وشكل تراجع أداء المهاجمين، بتسجيل هدف خلال آخر 4 مباريات، تأكيداً للحالة الصعبة التي يمر بها الفريق، والمعاناة في مختلف مبارياته، مما أوجد قناعة لدى جماهيره، بعدم القدرة على المنافسة، بجدية على لقب الدوري هذا الموسم، والغريب في الأمر أن شباب الأهلي لم يحقق في كأس الخليج العربي أي فوز أيضاً، حيث لعب 3 مباريات انتهت جميعها بالتعادل، أمام الوحدة والشارقة والوصل، مما يضعف كذلك من حظوظه في البطولات الأخرى. وسيطر الإحباط على لاعبي شباب الأهلي، بعد التعادل الرابع، وفضل عدد كبير منهم السكوت والاعتذار عن التصريحات، بينما كشف وليد حسين عن تأثره العميق من استمرار المسيرة السلبية، وقال: أصبحنا نشعر بـ«الملل» من تكرار هذه النتيجة، والنقطة أشبه بالخسارة، واللاعبون لم يدخلوا المباراة بالتركيز المطلوب، وتلقوا هدفاً مبكراً أربك حساباتهم، وخلال الشوط الثاني صنعوا الكثير من الفرص، إلا أنهم افتقدوا التسجيل.

وعن أسباب هذه النتائج السلبية، أشار إلى أنه لا يوجد سبب معين لذلك، حيث صنع الفريق فرصتين للتسجيل خلال الشوط الأول، وفرصاً أكثر، إلا أن الحظ لم يكن إلى جانب الفريق، كما أن دبا الفجيرة لعب متكتلاً ومدافعاً، لذلك كنا نحتاج إلى ميسي ليراوغ 11 لاعباً ويسجل الأهداف، الأمر الذي نفتقده حالياً، ومع ذلك فإن شباب الأهلي لن يستسلم ويبقى حريصاً على الاقتراب من المراكز المتقدمة، أملاً في تعثر المتصدرين.

وأكد الكوري الجنوبي موون، أن الفريق افتقد التركيز، ولم يدخل اللقاء بالطريقة المطلوبة، مما سمح للمنافس استغلال الوضع وتسجيل هدف مبكر، وقال: تجاوز المرحلة السلبية يحتاج إلى تركيز أكبر وعمل مضاعف من اللاعبين، لأن الفريق قادر على تقديم الأفضل، ويملك عناصر مميزة قادرة على الظهور بصورة جيدة، وأعمل من مباراة إلى أخرى على التأقلم مع زملائي، والمساهمة في تقوية الأداء الجماعي، وتقديم حلول إضافية، متمنياً أن ينجح في مساعدة «الفرسان الثلاثة» على تجاوز المرحلة الصعبة.

وأبدى الحارس ماجد ناصر تفهمه لغضب الجماهير، على تواضع أداء ومستوى اللاعبين أمام دبا الفجيرة، منتقداً العرض الذي ظهر به فريقه، وقال: نستحق الخسارة وليس التعادل، لأننا لم نقدم الأداء المطلوب، والمنافس هو الأفضل، واللاعبون جميعهم مسؤولون عن النتائج السلبية، لأنهم لم يقدموا حتى 50% من مستواهم، بغض النظر عن صعوبات الانسجام والتأقلم، مؤكداً أن الفريق بحاجة إلى جهد مضاعف وإصرار أكبر على الفوز، وتحقيق النتائج الإيجابية، وليس بخوض المباريات بلا تركيز، أو حافز حقيقي للفوز وحصد النقاط.

وأشاد ماجد ناصر بمستوى «النواخذة» الذي دخل مباراته برغبة كبيرة في الفوز، بينما لعب «الفرسان الثلاثة» بلا هدف حقيقي، وحتى الهدف الذي سجله جاء بالحظ وليس نتيجة تحسن الأداء والمستوى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا