• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يوم نهاية عقلك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يوليو 2015

غدك قد يأتي حاملاً معه كثيراً من المفاجآت بأن الليالي قد تهدر كالرياح هادمة ما بنيته تنقلب حياتك رأساً على عقب تخونك السنون ويتغير كل ما عرفته، قد تتغير الكثير من الأشياء، لأنه الخوف هو ذلك جزء من عقلك، وكل عقل، فالخوف بحد ذاته لا محتوى داخله ولا جوهر فيه، والعقل الفارغ لا يحوي سوى أوهام يخيلها لك واقع العقل من كل شيء يخاف وخوف العقل الأساسي هو من تحررك منه.

يوم نهاية عقلك وليس أنت حقاً هو اليوم الذي تستيقظ فيه في الصباح وتسمع فيه نبضات قلبك لأول مرة، حيث قد اختفى الخوف إلى الأبد، الذي كان يستمر في إبعادك عن نفسك آلاف الأميال، وإنما هي أفكارك التي هي السجن وقلبك الشاهد قد اكتشف بأن السجن ليس موجوداً. لم تكن يوماً فيه وإنما كنت تظن أنك في سجن موجود. فلا تفزع من هجر عقلك لأنه ليس لك بأمر مخيف بل هو إعلان لولادتك من جديد، إعلان لبدء حياتك لأول مرة كما ستعي، فلا وجود لحرية أعظم وأكبر لا وجود لشيء مثل هذا الشيء، الذي يهديك أجنحة تطير بها في السماء.

إنه حقاً أعظم اكتشاف والكنز الأغلى في الحياة بدونه ستبقى في معانات بدونه ستبقى لجميع مخاوفك أسيراً على الأرض، ولسوف تستمر في خلق مخاوف جديدة كل حين وحين، وستحيا في خوف وستموت في خوف ولن تتذوق وتعرف طعم الحب أبداً.

علي العرادي

إخصائي تنمية بشرية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا