• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بحثاً عن سبل دعم التجربة الديمقراطية

نظام القوائم الانتخابية بالاتحادات .. في الميزان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يوليو 2015

معتصم عبد الله(دبي)

دخلت الدورة الانتخابية الحالية للاتحادات الرياضية 2012- 2016 عامها الأخير، بانتظار تدشين مراحل الاستعداد للدورة الانتخابية الرابعة 2016- 2020 والتي تتزامن بدايتها مع دورة الألعاب الأولمبية 2016 في ريودي جانيرو، وتكمل التجربة الانتخابية للاتحادات الرياضية بنهاية الدورة الحالية دورتها الثالثة التي بدأت في العام 2005 على مدى ثلاث دورات انتخابية 2005- 2008، و 2008- 2012، و 2012 - 2016.

وفي ظل اقتراب موعد الدورة الانتخابية الجديدة تطفو مجدداً على سطح الأحداث في الاتحادات الرياضية، فكرة نظام القوائم في الانتخابات بدلاً عن النظام المتبع حاليا، حيث تدرس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بشكل جاد جدوى فكرة «نظام القوائم» في الانتخابات مقارنة مع النظام الحالي والمتعلق بالانتخاب المباشر خلال ثلاث مراحل تشمل رئيس الاتحاد، وانتخاب أعضاء مجلس الإدارة، وانتخاب عنصر نسائي لمقعد ثابت في مجلس الإدارة، وذلك بحثاً عن أفضل الحلول والسبل لدعم التجربة الديمقراطية في الاتحادات الرياضية قبل البداية الفعلية للانتخابات المقبلة.

وأضافت التجربة الديمقراطية في الاتحادات الرياضية مزيدا من الحرية والانطلاقة، الأمر الذي يتطلب أهمية الوقوف على كيفية التعايش مع التجربة بشكل حقيقي وفاعل، لا سيما وأنها قطعت شوطاً بعيداً في طريق التطور خلال السنوات العشر الماضية، وصارت خياراً لن تحيد عنه الجهات المسؤولة عن إدارة النشاط الرياضي وعلى رأسها الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة خلال المرحلة المقبلة.

مرت تجربة العمل الديمقراطي والانتخابات في الاتحادات الرياضية بالعديد من المنعطفات المهمة خلال مراحلها المختلفة، حيث شهدت انتخابات الدورة الثانية 2008- 2012 تشكيل مجالس إدارات 9 اتحادات رياضية عبر الانتخابات من خلال قواعد الجمعيات العمومية، وهو توجه حرصت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة باعتبارها الجهة المسؤولة عن قطاع الرياضة والشباب في الإمارات، ويمثل دخول المرأة لأول مرة في تشكيلات مجالس إدارات الاتحادات الرياضية التسعة للدورة التي امتدت حتى العام 2012 أحد أهم الأمور الإيجابية في تلك الدورة، رغم أنها لم تخل من السلبيات الانتخابية والتي تمثلت في فوز 4 رؤساء اتحادات بالتزكية لعدم وجود منافس وذلك في اتحادات كرة السلة والطاولة والطائرة والتايكواندو والكاراتيه.

في المقابل، كشفت الدورة الانتخابية 2012 - 2016 للاتحادات الرياضية والتي أجرتها الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة على دفعتين قبل وبعد أولمبياد لندن 2012، عن عدد كبير من الشخصيات الجديدة التي دخلت الساحة الرياضية بقوة ونالت ثقة الجمعيات العمومية بينما خرج من السباق عدد أخر من الشخصيات خاصة في العضوية سواء الذين لم يحالفهم الحظ في الانتخابات أو الذين انسحبوا في هدوء وفضلوا عدم خوض الصراع الانتخابي، وقد جرت الانتخابات في 9 اتحادات أولمبية فقط بينما جاء التشكيل الجديد لبقية الاتحادات بالتعيين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا