• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

يعد منتجاً محلياً في جبل علي

«الهاماشي الياباني» بين أسماك «الواجهة البحرية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 نوفمبر 2017

شروق عوض (دبي)

عزز سوق السمك في «ماركت الواجهة البحرية» في دبي معروضاته، نهاية الأسبوع الماضي، بنوع جديد من الأسماك اليابانية المنتجة في مزارع «فيش فارم» بمنطقة جبل علي ويدعى «هاماشي»، ليزخر السوق بإضافة هذا النوع الجديد إلى العديد من أنواع الأسماك المنتجة محلياً والمتمثلة بـ «سيباس وسيبريم ورويال سيبريم وغيرها من الأسماك».

وأوضح البائع حميد النجار في تصريح لـ«الاتحاد»، أنه باشر في بيع الدفعة الأولى من أسماك «الهاماشي» خلال الأسبوع الماضي، حيث شهد إقبالاً كبيراً من قبل المستهلكين الإماراتيين في المقام الأول والوافدين من أبناء الجنسية اليابانية ثانياً، عازياً سبب الأقبال إلى أن المستهلك الإماراتي يفضل هذا النوع، نظراً لذات الشبه الذي يجمعه مع نوع من أنواع الأسماك المحلية التي تزخر فيها مياه الدولة ويدعى بسمك «الحمام»، حيث يتشابه النوعان باللون والملمس والطعم.

وأضاف النجار، أن «الهاماشي» الشبيه بأسماك «الحمام» المحلية، يمتاز أيضاً بجسم أملس لامع، وهناك نوعان منه، أحدهما لونه فضي لامع أو رمادي مع فضي، والآخر يبدو لونه مثل صدأ الحديد مع فضي، ويعد لحمه أبيض ناعماً من دون دهن، وبطنه صغيراً ونظيفاً ووزنه ثقيلاً لما يحتويه من لحم، كما يعد سمك «الهاماشي» حساساً جداً، الأمر الذي يدفع بالبائع إلى عدم السماح للزبون بمسك هذا السمك والضغط عليه.

وأفاد بأن الدفعة الأولى التي قام بشرائها من أحد التجار الموردين، وتضمنت 50 كيلو من الأسماك اليابانية «الهاماشي» المنتجة في مزارع مغلقة بمنطقة جبل علي، جعلت من سوق السمك في ماركت الواجهة البحرية منذ افتتاحه للمرة الأولى يعرض ويبيع هذا النوع من الأسماك، مؤكداً أن الأسماك المنتجة محلياً تخضع للرقابة والفحوص البيطرية الدورية، وتحليل عينات من قبل الجهات المختصة في الشأن الغذائي، حيث تتم مراقبة المزارع بشكل مستمر، ليتم التأكد من التزامها بالمواصفات الخاصة بعمليات الاستزراع الناجحة والآمنة صحياً.

وأكد أن بيع هذا النوع من الأسماك اليابانية في سوق السمك في ماركت الواجهة البحرية يعد إضافة نوعية للمستهلكين الذين يعشقون هذا النوع من السمك، من حيث رخص سعره بالمقارنة مع السمك المحلي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا