• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

برعاية محمد بن راشد

دبي تستضيف منتدى الأعمال لأميركا اللاتينية 27 المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يناير 2018

دبي (الاتحاد)

يناقش المنتدى العالمي للأعمال لدول أميركا اللاتينية في الجلسات التفاعلية لدورته الثانية التي تنظم فعالياتها غرفة تجارة وصناعة دبي برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يومي 27 و 28 فبراير المقبل في فندق أتلانتس بدبي، آفاق بناء علاقات اقتصادية مستدامة بين مجتمعات الأعمال في المنطقة ودول أميركا اللاتينية.

وتتصدر القضايا الاقتصادية الكبرى والمتغيرات العالمية وبناء علاقات اقتصادية بين أسواق دول أميركا اللاتينية والأسواق العالمية الأخرى، أجندة فعاليات المنتدى الذي يعقد تحت شعار «تواصل، تعاون، نمو» وتستمر فعالياته على مدى يومين، كما تشمل أجندة المنتدى كذلك مناقشة قضايا التمويل وريادة الأعمال والشراكات المستقبلية والفرص الاستثمارية بين دبي وأسواق أميركا اللاتينية ومكانة دبي كبوابة لها للعبور إلى الأسواق العالمية.

وقال حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي: «تشهد اقتصادات دول أميركا اللاتينية تطورات كثيرة تتناسب مع المتغيرات التي يشهدها الاقتصاد العالمي بشكل عام، والتي تتطلب إحداث تغييرات منهجية ومدروسة في أداء عدد من القطاعات الرئيسة والمحورية التي يقوم عليها الاقتصاد، والتي يأتي في مقدمتها قطاع الزراعة والطاقة والسياحة والتمويل، ومن هنا تبرز أهمية المنتدى ومكانته في توفير منصة لبحث هذه القضايا وإيجاد الحلول الفعالة التي تسهم في تعزيز النمو الاقتصادي نحو آفاق أوسع تعزز من مكانة اقتصاد القارة كأحد أهم الاقتصادات عالمياً».

وأضاف: «يؤكد المنتدى أهمية بناء علاقات مستدامة بين اقتصادات المنطقة ودول أميركا اللاتينية التي تشهد الكثير من الفرص الاستثمارية الواعدة التي يمكن توظيفها والاستفادة منها بما يخدم مجتمعات الأعمال في المنطقتين، كما أنه يؤكد على مكانة دبي كمركز عالمي تسهم في تمكين الشركات الكبرى من الانطلاق بأعمالها من خلال الاستفادة من الخدمات المبتكرة التي تقدمها دبي، وبناء شبكة من العلاقات الاستراتيجية المستدامة مع هذه الأسواق ذات الثقل الاقتصادي العالمي ولاسيما اقتصادات قارتي آسيا وأفريقيا».

ومن المقرر أن تنطلق فعاليات اليوم الأول للمنتدى بجلسة خاصة تبحث عن آفاق التواصل والتعاون والنمو، والتي تتناول الخطوات التي اتخذتها الحكومات والشركات في أميركا اللاتينية لإقامة علاقات جديدة تسهم في تعزيز موقعها ضمن منظومة الاقتصاد العالمي، مع التأكيد على أهمية البحث عن محركات نمو جديدة في توفير الدعم لدول القارة والدور المهم الذي يمكن أن تلعبه دبي لتعزيز هذه الرؤية والتوجهات الاقتصادية المستقبلية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا