• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

توقيف 5 متظاهرين إثر اشتباكات بين مؤيدين ومناهضين للإسلام في أستراليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يوليو 2015

سيدني (وكالات)

ألقت السلطات الأسترالية القبض على 5 أشخاص خلال اشتباكات بين مجموعات مناهضة للإسلام وأخرى مناهضة للعنصرية وتدين الكراهية ضد الإسلام، أثناء تظاهرات شارك فيها مئات الأشخاص في أستراليا حيث انتشرت أعداد كبيرة من قوات الشرطة تحسباً لأعمال عنف.

واشتبك نحو 250 عضوا من جماعة «استعيدوا أستراليا» المناهضة للإسلام والهجرة ومن «الجبهة الوطنية المتحدة» المتطرفة، مع المئات من أنصار تعدد الثقافات.

ونشرت وحدات من شرطة مكافحة الشغب في ساحة مارتن وسط سيدني للفصل بين حوالى 100 متظاهر من منظمة «استعيدوا أستراليا» (ريكليم أستراليا) ونحو 250 آخرين معارضين لهم، وهتف متظاهرون «لا للشريعة» بينما أكد آخرون «لا للعنصرية، لا لكره الإسلام».

وقد ارتدى العديد من أنصار جماعة استعيدوا أستراليا زي المحاربين القدامى، ولوحوا بالأعلام الأسترالية، في حين ردد معارضوهم «يا حثالة النازي أخرجوا من شوارعنا».

وكانت الشرطة اضطرت لتفريق متظاهرين أمس الأول في ملبورن بعد وقوع صدامات.

ونظمت تجمعات أخرى أمس، في العاصمة كانبيرا وبيرث وهوبارت في جزيرة تسمانيا.

وفي ماكاي، توجه النائب في الأغلبية المحافظة جورج كريستنسن إلى المتظاهرين المناهضين للإسلام معبراً عن دعمه لهم.

لكنه عبر عن أسفه لوجود ناشطين من النازيين الجدد في مسيرتي ملبورن وسيدني، وذكرت قناة «ايه بي سي» أن السياسية السابقة بولين هانسن التي كانت في تسعينات القرن الماضي زعيمة حزب يميني معاد للمهاجرين، قالت إنها «ضد انتشار الإسلام»، مضيفة: «هناك ديانات أخرى لم تطرح أي مشكلة في أستراليا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا