• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«داعش ليبيا».. تزايد المخاوف من استخدام «كيماوي القذافي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

ثمة مخاوف متزايدة من أن يتمكن تنظيم «داعش» الإرهابي في ليبيا من الوصول إلى ما تبقى من مخزون الأسلحة الكيماوية الذي كان يمتلكه نظام معمر القذافي، واستخدامه في المعارك الداخلية أو تنفيذ هجمات إرهابية في الغرب، لاسيما بعد سيطرة التنظيم على عدد من المواقع التي كان يتم فيها إنتاج وتخزين أسلحة كيماوية، وخصوصاً غاز السارين.

بيد أن شركة «ستراتفور» للاستخبارات الخاصة أكدت في تقرير حديث لها أنه في حين استخدم التنظيم أسلحة كيماوية في العراق وسوريا، ليس ثمة دلالة أن فرعه في ليبيا استخدمها.

وقالت «ستراتفور» «ربما تم تفريغ المواقع وتدميرها قبل وصول داعش»، مشيرة إلى أنه أثناء التدخل في ليبيا، استهدفت قوات التحالف بقوة المواقع ذات الصلة ببرنامج الأسلحة الكيماوية الليبي، وما لم تتمكن القوى الغربية من تفجيره، ربما تم شرائه.

وذكرت أنه بعد اندلاع الثورة في ليبيا، اشترت أجهزة استخبارات أجنبية وأميركية أسلحة من الدولة لإبقائها خارج أسواق الأسلحة الإقليمية، منوهة إلى أنه في خضم المعارك الوحشية ضد الحكومة والجماعات الأخرى المتطرفة، لم يستخدم تنظيم «داعش» أية بقايا من برنامج الأسلحة الكيماوية التي كانت تمتلكها حكومة القذافي.

وتشهد ليبيا منذ ثورة العام 2011 فوضى أمنية عارمة، بعدما لم تتمكن السلطات التي ورثت الحكم من نظام القذافي، من سحب الأسلحة من الجماعات التي قاتلت النظام السابق. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا