• الأحد 04 رمضان 1439هـ - 20 مايو 2018م

دعاهم إلى الترويج للإمارات كدولة قانون ومؤسسات وذات قيم ومبادئ إنسانية

محمد بن راشد يوجه السفراء بالمحافظة على التواصل مع المواطنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يوليو 2013

وام

وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، السفراء وممثلي الدولة في الدول الشقيقة والصديقة أن يحافظوا على جسر التواصل الدائم مع المواطنين والمواطنات الموجودين في الدول التي يوجد لدولتنا فيها سفارات وممثليات خاصة شريحة الطلاب الدارسين في الجامعات والمرضى الذين يعالجون في المستشفيات وحتى على مستوى السياح ورجال الأعمال لاسيما أصحاب الاستثمارات في الخارج.

وأضاف سموه خلال استقباله في قصر سموه بزعبيل مساء أمس مديري الإدارات التابعة لوزارة الخارجية وسفراء الدولة في الخارج ورؤساء البعثات التمثيلية وممثلي الدولة في المنظمات الدولية، “ هؤلاء جميعاً هم مواطنونا وعلينا متابعة أحوالهم وتلمس احتياجاتهم والاطمئنان عليهم من خلال سفاراتنا في الدول الموجودين فيها”.

وقدم المدعوون خلال اللقاء الذي حضره سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، التهاني إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بشهر رمضان المبارك، متمنين لسموه دوام الصحة والسعادة ولقيادتنا ودولتنا الخير واليمن والبركات.

وأضاف سموه “ أن السفير ليست مهمته المجاملات الدبلوماسية وحسب، بل عليه واجب التواصل مع الجهات والمنظمات والجمعيات الأهلية والحكومية في الدولة التي يعمل فيها كسفير من أجل الترويج لدولتنا كدولة قانون ومؤسسات وذات قيم ومبادئ إنسانية عالية تحفظ للإنسان بصرف النظر عن انتمائه الديني والجغرافي والعرقي حقوقه وكرامته الإنسانية وهذا يأتي في إطار الرد على كل من يحاول التعرض لإنجازاتنا الحضارية والإنسانية ودورنا في المساهمة ببناء حضارة إنسانية عالمية يسودها العدل والمساواة والقوانين والأعراف الدولية “.

وأثنى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على السمعة الطيبة لسفراء الدولة في الخارج وحياهم على كل عمل وطني ناجح يصب في خدمة المواطن ومساعدته وإعلاء راية الوطن في جميع المحافل والمناسبات الدولية وعلى كل الصعد.

وأشار سموه إلى أنه وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله على رأي واحد وتوافق في كل الشؤون والقضايا الداخلية والخارجية التي تحفظ لدولتنا دورها السياسي والاقتصادي والإنساني إقليمياً ودولياً “ اطمئنوا أيها الإخوة السفراء قيادتكم بخير وعلى قلب رجل واحد وشعبنا الوفي في قلبنا ومحط اهتمامنا وعلى رأس أولوياتنا لأنه يستحق العيش بكرامة ورغد واحترام” . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا