• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كتّاب يتحدثون عن «التجارب الإبداعية» في عالم الشبكة العنكبوتية

الأدب الافتراضي.. حقيقة أم وهم؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يوليو 2015

رضاب نهار (أبوظبي)

كل شيء حولنا يتحوّل إلى الفضاءات الافتراضية، علاقاتنا، مشاعرنا، أحلامنا، مشاكلنا وحتى آدابنا وفنوننا. فقد وضعتنا وسائل التواصل الاجتماعي في السنوات الأخيرة أمام ظاهرة أدبية جديدة. أطلق عليها كثيرون مصطلح «أدب الفضاء الافتراضي» في محاولة للدلالة عليه بهيئته المختصرة والمعاصرة، والتي لاقت هجوماً نقدياً من البعض في الوقت الذي رحبّ بها آخرون معتبرينها كشفت الستار عن إبداعات جيل كامل من الشباب العربي، واستطاعت أن تؤسس لفضاء معرفي ثقافي.

ويحيل كاتب السيناريو السوري فؤاد حميرة المسألة، إلى أن الناس كانوا مكبوتين سنوات طويلة، وفجأة وجدوا أنفسهم أمام مساحة للتعبير والكتابة. كذلك فإن هذه المواقع الافتراضية تعفي الكاتب من تكاليف الطباعة وتختبر فشله أو نجاحه جماهيرياً ونقدياً ربما، قبل الدخول في معمعة النشر. وفي النهاية كل ما يتم تقديمه متروك للاختبار والتصفية والفرز عبر الزمن. المهم أن يكون لدينا كم تراكمي يتحول فيما بعد إلى نوع، مشيراً إلى أنها ظاهرة طبيعية بالنسبة لمجتمع خرج لتوه من زنزانات الصمت، حيث سنتعثر كثيراً ونتلعثم كثيراً حتى نتعلم النطق الصحيح.

ثم يضيف: «ورداً على أن هذه الكتابات والخواطر صارت تجمع في كتب متحولة إلى دواوين شعرية ومجموعات قصصية وأحياناً إلى روايات، أؤكد أن الأمر لا يختلف عن السابق كثيراً. فلطالما قرأنا كتباً لا طعم ولا لون ولا رائحة لها. لكنها وجدت ونشرت».

العديد من إيجابيات هذا الفضاء، تشير إليه الكاتبة الإماراتية لولوة المنصوري، مبينةً أن وسائل التواصل الاجتماعي أتاحت فرصة لصقل الأقلام التي تحمل في جوهرها أكثر من مجرد إبداع، فتنذهل وتندهش من بعضها كيف وأن صاحبها لا زال في الظل في حين أنه في مقدوره منافسة أقلام عريقة ومتأصلة في الضوء.

وتضيء على أن العالم الافتراضي قد أتاح إمكانية الوصول لكافة القراء خارج نطاق المؤسسات الروتينية الضيقة، فانطلق أدب حر في التعبير والمكاشفة والنقد في السياسة والدين والأدب والفكر بكافة مجالاته، إلا أن هذا التنفيس بات عشوائياً ومقلقاً ومتخفياً في أغلب الأحيان تحتل أسماء وهمية مستعارة أو منتحلة.. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا