• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

من الآخر

الوقاية خير من الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يوليو 2015

أتساءل كغيري من مواطني الخليج ما القناة التي يصل الإرهابيون من خلالها إلى الشباب الغض قليل الخبرة والحيلة، وكيف يتمكنون من إقناعهم بالقضاء على البشر، ناهيك عن القضاء على أنفسهم، هل يلتقي رؤوس الإرهاب بهؤلاء الأبرياء أم أنهم يكتفون بوسائل التواصل التي سخروها لقضاء مآربهم الدنيئة؟

وأتساءل أيضاً عن الخلل الذي يستفيد منه أولئك الأوغاد في بث أفكارهم السامة، هل هو يمكث أبناؤنا على وسائل التواصل لساعات متواصلة ونحن نجهل ما يفعلون. أم حين يسافر أبناؤنا للسياحة مع إهمالنا لمعرفة في صحبة من سيكونون، أم إذا ما بلغ الصبي مبلغ الرجال ومازلنا نعامله معاملة الأطفال ونضعه بمنأى مما يجري في حياتنا ويجهل كل ما يدور حوله.

لماذا تخلو قنواتنا التليفزيونية من برامج التوعية الموجهة للشباب، ولماذا لا نخصص مادة في المنهج المدرسي تحارب الإرهاب .

لماذا نظل ننتظر حتى نقوم بردة الفعل رغم أن الوقاية خير وأسهل وأقل كلفة وخسائر من العلاج، إلى متى سننتظر وشباب يجرفهم بركان الإرهاب الذي لا يبقي ولا يذر؟

لا نظن إلا أن الوقت قد حان لاتخاذ الإجراءات الوقائية كافة لوقف نزف الشباب الذي بات يؤرق الآباء على أبنائهم، كما اتخذت الإجراءات الوقائية لمنع الكوارث قبل وقوعها.

نورة على نصيب البلوشي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا