• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

قبل انتخابات بلدية موسكو وبعد ساعات من الحكم بسجنه

روسيا تفرج عن المعارض نافالني بشكل غير متوقع

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

موسكو(أ ف ب) - أفرج القضاء الروسي أمس بشكل غير متوقع عن المعارض الكسي نافالني ووضعه تحت المراقبة حتى النظر في طلب استئناف الحكم بسجنه خمس سنوات الذي أثار تظاهرات حاشدة في موسكو ما أدى إلى توقيف 200 شخص.واعتبرت محكمة كيروف المدينة الواقعة على بعد 900 كلم شرق موسكو أن إبقاء نافالني قيد الحجز سيحرمه من حقه في الترشح لانتخابات بلدية موسكو المرتقبة في 8 سبتمبر. وقال القاضي في حكمه إن “محكمة البداية الأولى لم تأخذ في الاعتبار واقع أن نافالني كان مسجلا كمرشح لانتخابات بلدية موسكو وأن إبقاءه قيد الحجز يضعه في موقع غير متساو في مواجهة المرشحين الآخرين”.

وكان الكسي نافالني مرشحا لهذه الانتخابات فيما كان رئيس البلدية المنتهية ولايته سيرغي سوبيانين المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والذي عين بموجب مرسوم في 2010, يعتزم ترسيخ شرعيته عبر هذه الانتخابات. وقال نافالني إن “ما حصل الآن ظاهرة فريدة تماما في النظام القضائي الروسي”. وكانت محكمة كيروف حكمت أمس الأول على نافالني (37 عاما) الذي يحاكم منذ 17 أبريل بتهمة تنظيم عملية اختلاس 16 مليون روبل (400 الف يورو) في العام 2009 في مشروع استثماري في غابات منطقة كيروفليس عندما كان مستشارا لحاكم المنطقة الليبرالي.

وحكمت أيضا في القضية نفسها على رجل الأعمال بيوتر اوفيتسيروف بالسجن أربع سنوات وقد سجن أيضا الخميس. لكن النيابة طلبت بشكل مفاجئ الخميس الإفراج عن المعارض الروسي ووضعه تحت الرقابة الى حين النظر في القضية في الاستئناف.

وعنون موقع المعلومات “جازيتا” صباح أمس على موقعه الالكتروني “حكم مع هدنة من اجل الانتخابات” نقلا عن خبراء قالوا ان قرار النيابة غير المتوقع اتخذ بضغط من قسم من الادارة الروسية القلقة من خسارة شرعية انتخابات رئاسة بلدية موسكو المرتقبة في 8 سبتمبر.

وأي حكم قضائي في حال المصادقة عليه في الاستئناف يجعل المحكوم عليه غير قادر بشكل نهائي على خوض انتخابات. وفي موسكو تظاهر حوالى 20 الف شخص (2500 بحسب الشرطة) في وسط المدينة وتم توقيف حوالى 200 شخص ليلا بحسب ما نقلت وكالة انترفاكس عن رئاسة البلدية. وفي سان بطرسبرغ حيث تظاهر ما بين الفين و500 شخص تم توقيف 56 شخصا. وقال موقع “او في دي-انفو” المتخصص في معلومات الشرطة والقضاء من مصدر مستقل، إن 209 أشخاص أوفقوا مساء الخميس وليل الخميس الجمعة في موسكو. وتم الإفراج عن غالبيتهم فيما حررت محاضر لبعضهم بتهمة مخالفة الأمن العام بحسب الموقع الذي نشر لائحة الأشخاص الموقوفين.

وهذا النوع من المخالفة عقوبته 15 يوما من التوقيف ودفع غرامة تصل إلى 300 الف روبل (سبعة الاف يورو). وكان الاف الاشخاص تجمعوا مساء الخميس في وسط موسكو للاحتجاج على الحكم بالسجن الذي صدر في اليوم نفسه بحق المعارض الابرز للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكانت الشرطة أشارت أمس الأول الى تجمع 2500 متظاهر فيما قالت المعارضة إن عشرة آلاف شخص شاركوا في التظاهرة. وقامت قوات مكافحة الشغب بإخلاء الناس من الساحة الحمراء وساحة ملاصقة لها بحجة الأشغال، بعدما تم إطلاق الدعوة الى التظاهر. وقامت هذه القوات بصد المتظاهرين الذين قطعوا حركة السير على طريق رئيسي وسط موسكو. لكن بعض المتظاهرين قضوا الليل في موقعهم قرب الدوما حتى وقت متاخر. والحكم على نافالني أثار تنديدا دوليا لا سيما من أميركا وأوروبا.