• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

مسؤولون إيرانيون: حكومة روحاني ستواجه أياماً عصيبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

أحمد سعيد (طهران)- قال نائب إيراني إن حكومة الرئيس المنتخب حسن روحاني ستواجه في المرحلة الراهنة ظروفا صعبة، في ظل الأرقام المتضاربة بشأن الوضع الاقتصادي بين حكومة الرئيس أحمدي نجاد وحكومة الرئيس المنتخب حسن روحاني. وقال النائب محمد رضا باهنر للصحفيين أمس إن “هناك أرقاما متضاربة وكل مسؤول من كلا الحكومتين يدعي أرقاما غير واقعية بشأن الوضع الاقتصادي، خاصة أن حكومة نجاد نشرت أرقاما بعيدة عن الواقع وهي لاتزال تصر على تلك الأرقام”.

وكان ممثلو الرئيس المنتخب حسن روحاني قد فوجئوا أثناء حضورهم في جلسات مع نظرائهم في حكومة نجاد، عندما اكتشفوا أن الأرقام التي تسلموها في تقارير حكومة نجاد لا تتطابق مع الواقع، وأن حكومة روحاني ستتسلم من حكومة نجاد بنوكا فارغة وموانئ خالية ومخازن فارغة.

وأشار مستشارو الرئيس روحاني في لقاءات متفرقة مع وسائل الإعلام إلى أن حكومة روحاني لايمكنها الاستمرار في توزيع النقود للناس، لأنها لاتملك نقوداً إضافية، وقال مهدي نقوي مستشار روحاني “إن حكومة روحاني لاتملك أموالا حتى تمنحها للناس طبق مشروع اليارانه (رفع الدعم الحكومي عن السلع مقابل تزويد الناس بنقود بالدعم المالي).

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن “حكومة روحاني ستواجه ظروفا صعبة في بداية عملها، لاسيما أن هناك عجزا في الميزانية لاتملك هذه الحكومة خيارات لمعالجته وهناك احتمالات ارتفاع الأسعار مع استمرار العقوبات على إيران”.

وكان أحمد جنتي أمين مجلس صيانة الدستور قد دعا الرئيس المنتخب حسن روحاني إلى ضرورة معالجة المشاكل المعيشية والسياسية والثقافية للناس، وقال في خطبة الجمعة بطهران أمس إنه ينبغي أن تكون الأولوية لحكومة روحاني في تطبيق شعاراته في تسوية الأزمة الاقتصادية.