• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

فرنسا تتمسك بعدم تسليم أسلحة متطورة للمعارضة

الجربا يبدأ بباريس الثلاثاء جولة تشمل لندن وبرلين وواشنطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

عواصم (وكالات) - أفادت مصادر الأليزيه بأن رئيس الائتلاف السوري المعارض الجديد أحمد عاصي الجربا سيزور باريس الثلاثاء والأربعاء المقبلين، حيث سيلتقي خصوصاً الرئيس فرنسوا هولاند. والجربا هو زعيم عشيرة معروفة في سوريا، وانتخب في السادس من يوليو الحالي في اسطنبول على رأس الائتلاف الوطني المعارض أبرز هيئة قيادية للمعارضة السورية. ويعتبر الجربا مقرباً من السعودية ويحظى بدعم الدول الغربية والعربية. وأوضح مصدر دبلوماسي فرنسي أن «هذه المعارضة الوسطية المعتدلة والتي تتمتع بالثقة هي التي نحاول فعلا تعزيزها تمهيداً لحل سياسي» للأزمة السورية.

وقال مصدر دبلوماسي آخر «نعرفه جيداً (الجربا)، إنه فرنكوفوني. جاء إلى باريس مراراً»، مشيراً إلى أن زعيم المعارضة السورية، مقرب من المعارض الليبرالي والعلماني ميشال كيلو الذي انضم في يونيو الماضي، إلى الائتلاف الوطني السوري المعارض، ومن اللواء سليم إدريس رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر الذي يقاتل نظام الرئيس بشار الأسد. وسيلتقي الجربا أيضاً لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) الثلاثاء المقبل. وبحسب المقربين من الرئيس الفرنسي، فإنه سيزور أيضاً لندن وواشنطن وبرلين. وخلف الجربا معاذ الخطيب الذي استقال في مارس بسبب «عدم تحرك» المجتمع الدولي في النزاع السوري المتفاقم منذ 28 شهراً.

وأمس الأول، أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قبل اجتماع للمجلس الأوروبي بعد غد ببروكسل مخصص للأزمة السورية، أن باريس «لم تغير موقفها» بشأن عدم تسليم مسلحي المعارضة السورية أسلحة فتاكة. وقال فابيوس «في الوقت الراهن لم تعدل فرنسا موقفها. لم نسلم أسلحة فتاكة، هذا هو موقفنا». وتحت ضغط لندن وباريس، قرر الأوروبيون نهاية مايو الماضي، رفع الحظر المفروض على شحنات الأسلحة إلى المعارضة السورية. إلا أنهم التزموا (دون أن يكون ذلك قراراً الزامياً) بعدم تسليم أسلحة قبل الأول من أغسطس المقبل وتوافقوا على إعادة النظر بموقفهم من الآن وحتى ذلك التاريخ.

ويطالب الائتلاف السوري المعارض بتسلم معدات مضادة للدبابات ومضادات للطيران لمصلحة الجيش الحر، لكن الغربيين يخشون أن تقع أسلحة متطورة جداً بأيدي المجموعات المتطرفة التي تقاتل في سوريا. وكان ممثلون للمعارضة السورية في الولايات المتحدة أعلنوا أمس الأول، أن الجنرال سليم إدريس رئيس أركان الجيش الحر،سيزور على الأرجح الولايات المتحدة الأسبوع الحالي لحضور اجتماعات في الأمم المتحدة بنيويورك، ثم واشنطن حيث من المتوقع أن يطلب شحنات أسلحة أميركية سريعة. وقالت اليزابيث اوباجي المدير السياسي لجماعة تدعم المعارضة السورية، إن زيارة إدريس للولايات المتحدة لم تتأكد تماماً وإن التفاصيل ما زالت قيد البحث.