• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الدولة الثانية عالمياً في عدد اتفاقيات الأجواء المفتوحة

الإمارات أكثر الدول تحريراً للأجواء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يوليو 2015

مصطفى عبدالعظيم

مصطفى عبد العظيم (دبي) حلت دولة الإمارات في المرتبة الثانية عالمياً من حيث عدد اتفاقيات الأجواء المفتوحة التي وقعتها حتى نهاية النصف الأول من العام الجاري، والتي تبلغ 83 اتفاقية، لتشكل بذلك 50% من مجموع اتفاقيات خدمات النقل الجوي، حسب الهيئة العامة للطيران المدني. ووفقاً لبيانات الهيئة، فقد تضمنت اتفاقيات خدمات النقل الجوي التي وقعتها الهيئة إضافة إلى 83 اتفاقية أجواء مفتوحة، 44 اتفاقية بشأن تحرير النقل الجوي و27 اتفاقية نقل جوي مقيدة. وتمكن اتفاقيات الأجواء المفتوحة شركات الطيران في الدولتين الموقعتين عليها من القيام بأي عدد من الرحلات بين أي نقاط وبأي سعة وبأي وتيرة، فيما تمكن اتفاقيات الأجواء المحررة، الدولتين من القيام بأي عدد من الرحلات بين نقطتين محددتين بأي سعة ركابية وأي وتيرة، في حين تمكن اتفاقيات الأجواء المقيدة، الدولتين من القيام بعدد محدد من الرحلات من عدد معين من النقاط بسعة محددة. وقال سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني: إن دولة الإمارات تُعرف اليوم في المحافل الدولية بأنها من أكثر دول العالم تحريراً للأجواء وتوفيراً لبيئة المنافسة الحرة، حتى باتت تشكل سياسة تحرير الأجواء أحد أركان اقتصادها، الأمر الذي يدعو للشعور بالفخر والاعتزاز». وأكد السويدي أن الهيئة العامة للطيران المدني تولي أهمية بالغة لتعزيز النقل الجوي وفتح الأجواء، حيث تحتل دولة الإمارات مكانة الصدارة دولياً كثاني دولة من حيث عدد الأجواء المفتوحة، مؤكداً حرص الهيئة على ضمان النمو المستدام للنقل الجوي من خلال وضع الخطط والاستراتيجيات اللازمة. وأوضح المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني أن الخطة الاستراتيجية للأعوام 2014-2016 تتضمن مبادرات لتسهيل فتح الأجواء ودعم صناعة الطيران للحفاظ على النمو المستدام، حيث ينعكس النقل الجوي بشكل إيجابي وحيوي على نمو قطاعي الاقتصاد والسياحة. واستضافت الهيئة العامة للطيران المدني بالتعاون مع هيئة دبي للطيران المدني مؤخرا فرق العمل المنبثقة من لجنة النقل الجوي في المنظمة الدولية للطيران المدني (ICAO) بمشاركة أكثر من 15 دولة على مستوى العالم. و قالت ليلى علي بن حارب المهيري، المدير العام المساعد لقطاع الاستراتيجية والشؤون الدولية، إن المناقشات التي دارت خلال أعمال هذه اللجان عبرت عن توافق كبير بين المشاركين عن أهمية فتح الأسواق في مجال النقل الجوي ووضع مسودة اتفاقية للنقل الجوي تلبي احتياجات دول العالم في هذا المجال، كما كانت هناك مداخلات قيمة بخصوص المنافسة العادلة في سوق النقل الجوي، حيث تمت مراجعة سياسات وممارسات المنافسة العادلة ووضع التوصيات اللازمة. اتفاقية أجواء مفتوحة وقعتها الدولة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا