• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تتضمن 38 غرفة وأنظمة لمراقبة مرضى القلب

«توام» يفتتح أعمال تطوير جناح الأمراض الباطنية الثاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

محسن البوشي (العين)- أعادت مستشفى توام، أمس، افتتاح جناح الباطنية الثاني الذي يضم 38 غرفة، بعد إنجاز مشروع تطويره ضمن خطة سنوية تتبناها لتحديث وتطوير الأقسام والعيادات لتوفير الضمانات اللازمة لتقديم رعاية صحية متميزة لجمهور المرضى.

وتضمنت أعمال التطوير تعزيز جميع الخدمات السريرية، وتوفير نظام استشعار عن بعد لمراقبة مرضى القلب وإضافة مميزات ذكية لتمكين المرضى من التواصل مع ذويهم خارج المستشفى (مرئياً)، وغرفتين إلى جناح العزل وغرفة واحدة مصممة خصيصاً للمرضى الذين يعانون من البدانة المفرطة.

كما تضمنت الأعمال تجهيز جميع المعدات الطبية للجناح من أحدث التقنيات لتلبية متطلبات العلاج والرعاية للمرضى، حيث تم توفير جهاز لاسلكي لقياس أنظمة القلب عن بعد، لمراقبة مرضى القلب من خلال محطات عمل مخصصة، وتجهيز غرف بأنظمة ذكية تسمح للمرضى ومرافقيهم استخدام خدمات شبكة الإنترنت للتواصل مع الأقارب خارج المستشفى بطرق مرئية (فيديو).وتفقد راشد القبيسي مدير عام شركة أبوطبي للخدمات الصحية (صحة) القسم بعد أن قام بافتتاحه رسمياً بحضور جري جوري بشقر مدير المستشفى.

واطلع على الخدمات الجديدة التي تمت إضافتها خاصة تلك التي تعتمد على التقنيات الحديثة، تجسيداً لحرص الهيئة على توفير رعاية صحية راقية بمعايير عالمية لجمهور المرضى، معرباً عن شكره وتقديره لفريق العمل الذي أشرف على مشروع التطوير.

وقالت الدكتورة شيخة معيوف العامري نائب المدير الطبي بالمستشفى إن مشروع التطوير جاء تلبية لاحتياجات المرضى، وحرصاً على توفير كل سبل الراحة ضمن الجهود التي تبذلها شركة «صحة» لتطوير خدماتها والارتقاء بمستوى الرعاية الصحية، التي تقدمها المستشفيات التابعة وفقاً لأرقى المعايير العالمية.

وأضافت العامري في تصريح لـ «الاتحاد» على هامش افتتاح الجناح أن أعمال التطوير تنطوي على أهمية كبيرة، ليس فقط من حيث ضمانات توفير خدمات صحية متطورة بل من حيث تحقيق خصوصية المرضي وتهيئة الظروف المواتية من حولهم حتى يتسنى لهم الشعور بالراحة النفسية التي تمثل حجرة الزاوية في تماثلهم للشفاء.

وأكدت العامري أهمية مشروع التطوير جناح الباطنية الثاني في مستشفى توام باعتباره من الأقسام الحيوية التي تلقى إقبالاً كبيراً من جمهور المراجعين الذين تتطلب حالتهم تنويمهم في القسم الداخلي. ويبلغ متوسط عدد المرضى الذين يتم إدخالهم للقسم يوميا في حالات الذروة نحو 16 مريضاً يومياً، في حين يتراوح عددهم في الظروف العادية بين 5و 7 مرضى يومياً، في حين تتراوح الفترة التي يمضيها المريض في القسم بين 5 أيام و30 يوماً، وتتوقف على طبيعة الحالة.

من جهته، أكد المهندس حمد الأحبابي، نائب الرئيس التنفيذي للعمليات في المستشفى سعيه الدائم للتيسير على جمهور المرضى وتوفير رعاية صحية بمعايير رفيعة وجعل إقامتهم مريحة، لافتاً إلى أن الجناح تمت إعادة تصميمه لبقاء المرضى على اتصال مع عائلاتهم وأصدقائهم، وإدخال ميزات وتقنيات جديدة للسماح للعمل بالسير بشكل أفضل للفرق السريرية المعاينة، والتي بدورها ستعزز رعاية المرضى. وأضاف الأحبابي: أنه روعي في اختيار التصاميم توفير بيئة ممتعة ومثيرة للاهتمام مع مساحات داخلية فريدة ومرافق ترفيهيه حيث أردنا خلق أكبر قدر من الراحة مع مراعاة احترام خصوصية مرضانا لذلك تم تصميم كل غرفة لشخص واحد. وأوضح المهندس عيسى الكويتي، مدير المشروع أن جميع الأعمال المتعلقة بتطوير الجناح تمت وفق أحدث المعايير الصحية الدولية، مؤكداً أن الأعمال الجديدة سيكون لها مردود إيجابي كبير على تجاوب المرضى للعلاج وتماثلهم للشفاء في اقصر فترة زمنية ممكنة. وأشار محمد الجابري، مدير إدارة المرافق بالإنابة بالمستشفى إلى أن الأعمال تضمنت اضافة غرفتين للمرضى الذين يحتاجون إلى العزلة الطبية، إضافة إلى غرفتين مجهزتين لمرضى غسيل الكلى، لافتاً إلى فراش السراير تم اختيارها وفق معايير طبية بحيث لا تشكل ضغطاً على ظهر المريض تحاشيا لما قد يترتب على ذلك من حدوث تقرحات بالنسبة للمرضى، الذين يستوجب عليهم البقاء في المستشفى لفترة طويلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض