• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أبدى استعداده لدفع الشرط الجزائي

مانع محمد يطلب فسخ عقده مع الشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يوليو 2015

منير رحومة (دبي)

علمت «الاتحاد» أن مانع محمد لاعب الشباب تقدم بخطاب رسمي إلى إدارة النادي يطلب فيه فسخ عقده مع «الجوارح، على رغم ارتباطه بعقد يمتد موسمين مقبلين ووجود شرط جزائي كبير في العقد، إلا أن اللاعب أكد استعداده لتحمل كل ذلك مقابل إنهاء علاقته مع القلعة الخضراء، والانتقال إلى أحد الأندية الأخرى داخل الدولة.

ويذكر أن اللاعب خاطب أيضاً اتحاد الكرة من أجل الهدف ذاته ، عبر إخطار لجنة أوضاع وانتقادات اللاعبين برغبته في فسخ عقده مع الشباب من طرف واحد.

وأفاد مصدر مسؤول داخل إدارة نادي الشباب أن الطلب الذي تقدم به مانع محمد ويطلب فيه فسخ عقده مع الفريق واستعداده لدفع الشرط الجزائي، مثل مفاجأة غير متوقعة من لاعب تم منذ فترة قصيرة تجديد عقده لثلاثة مواسم كاملة.

وأضاف أن دخول اللاعب في مفاوضات مع نادٍ آخر يعتبر أمراً مخالفاً لقوانين اللعبة، لأنه مرتبط بعقد رسمي يجب احترامه.

وكشف المصدر أن إدارة نادي الشباب على علم بدخول أحد أندية دوري المحترفين في مفاوضات غير شرعية مع اللاعب، وأنها في صدد التجهيز لتقديم شكوى رسمية إلى اتحاد الكرة بخصوص النادي المعني بالأمر واللاعب. وشدد المسؤول في إدارة الشباب على أن شركة الكرة في النادي حريصة على الاحتفاظ بلاعبيها، والدفاع عن فريقها بقوة من خلال التصدي لكل المحاولات غير الرياضية التي تتبعها بعض الأندية لإغراء عدد من لاعبي الفرق الأخرى بطرق غير شرعية وتسيء إلى سمعة كرة الإمارات بشكل عام. وشدد المصدر على أن إدارة الشباب تعلم جيداً أن النادي المعني بالأمر حرض اللاعب على فسخ عقده من خلال تحمل مسؤولية دفع الشرط الجزائي الكبير، والذي يقدر تقريباً بقيمة رواتب اللاعب خلال ثلاثة مواسم.

وختم المسؤول في نادي الشباب تأكيده على أن إدارة ناديه ستصعد هذه القضية إلى أعلى الجهات المعنية، دفاعاً عن مصلحة فريقها، وحرصاً على التصدي لكل محاولات إخراج كرة الإمارات من المنظومة الرياضية، القائمة على احترام مبادئ اللعبة وتطبيق اللوائح والقوانين، والانسياق إلى الأساليب الملتوية التي تعود بالضرر على الأندية واللاعبين وتتسبب بنتائج سلبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا