• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

بـ«الشوكة والسكين» .. المطاعم تحارب الفقر في بيرو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 فبراير 2017

ليما (د ب أ)

لم ترد أستريد جوتشه سوى أن تفتح مطعماً في العاصمة البيروفية ليما، أما الآن عندما تتعرض لسؤال عن عدد المطاعم التي تملكها حول العالم، فإنها تجد صعوبة في التذكر، وتجيب:«لا أريد أن أعرف، إنه يصيبني بالتوتر». صار اسمها واسم زوجها جاستون أكوريو، مرادفاً للتميز في فنون الطبخ، ومصدراً للفخر في بيرو.

يجذب الطهاة مئات الآلاف من السياح إلى ليما. كما تحاول جوتشه وأكوريو أن يكونا مسؤولين من الناحية الاجتماعية، حيث يقومان بتوظيف فريقهما المطبخي من الأشخاص الأكثر فقراً في بيرو، بما في ذلك السكان الأصليون.

ولدت جوتشه في مدينة هامبورج الألمانية، ولطالما أحبت بيرو، وتقول:«كانت غرفتي ملاذاً صغيراً يزخر بالأشياء الهندية»، مضيفة أنها كانت ترتدي البونشو وتستمع لموسيقا الأنديز. عندما انتقلت عائلتها إلى باريس، كان كل حلمها أن تصبح إما طاهية أو راقصة. وفاز عشقها للطهي، على حبها للرقص، وفي كلية «كوردون بلو» الشهيرة للطهي في باريس، التقت أكوريو. وتقول:«لم أكن أعلم أنه بيروفي (في البداية)». وافتتحا أول مطعم لهما في عام 1994 وأسمياه «أستريد و جاستون». واليوم لديهما عشرون مطعماً في ليما وحدها، بما في ذلك سلسلة «تانتا» وسلسلة مطاعم «مدام توسان» التي تقدم طعاماً صينياً وبيروفياً، ولدى جوتشه مجموعتها الخاصة من الشوكولاتة.

وأصبح لديهما في مختلف أنحاء العالم 27 مطعماً أخرى منتشرة من ميامي إلى مدريد.

وجوتشه ( 45 عاماً) متخصصة الآن في الحلويات، واختيرت كأفضل صانع حلويات في أميركا اللاتينية في عام 2015، وتقضي ما يصل إلى ثلاثة أيام في السفر عبر مزارع الأمازون للعثور على أفضل كاكاو لفطر الكمأ أو الفقع الخاص بها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا