• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

آرسنال يرفع العرض إلى 40 مليون

ليفربول يطالب بـ 55 مليون جنيه استرليني لبيع سواريز

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

لندن (ا ف ب) - وافق المدرب الفرنسي لآرسنال الإنجليزي على رفع قيمة العرض المقدم للخصم المحلي ليفربول من أجل التخلي عن مهاجمه الأوروجوياني لويس سواريز إلى 40 مليون جنيه استرليني، لكن مدرب «الحمر» الأيرلندي الشمالي برندن رودجرز يطالب الآن بـ 55 مليون جنيه، وذلك بحسب صحيفة «ذي صن».

وسبق لآرسنال أن تقدم لليفربول بعرض قدره 30 مليون جنيه استرليني من زجل التخلي عن سواريز في خطوة اعتبرتها وسائل الإعلام حينها بأنها «مناورة تكتيكية» لأن النادي اللندني سعى من خلالها إلى الضغط على ريال مدريد الإسباني، لكي يتخلى عن مهاجمه الأرجنتيني غونزالو هيغواين, خصوصا أن المهاجم الأوروجوياني اكد في اكثر من مناسبة انه يريد الرحيل عن إنجلترا بأكملها وليس ليفربول بسبب ما اختبره مع وسائل الإعلام بعد إيقافه لعشر مباريات بسبب عضه مدافع تشلسي الدولي الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش.

وفي ظل اهتمام ريال مدريد بسواريز، فإن العرض الذي قدمه آرسنال للحصول على خدمات الأخير كان يهدف بحسب وسائل الإعلام البريطانية إلى دفع النادي الملكي للاستعجال في عملية شرائه للهداف الأوروجوياني والتخلي للنادي اللندني عن هيجواين من أجل تمويل جزء من صفقة التعاقد مع مهاجـم آياكس الـهولندي السابق.

لكن يبدو أن آرسنال جدي بشأن سواريز استناداً الى ما ذكرته «ذي صن»، حيث أكدت أن فينجر مستعد لكي يصل بعرضه إلى مبلغ الـ40 مليون جنيه، أي إلى قيمة البند الجزائي الذي وضعه ليفربول في عقد الأوروجوياني من أجل السماح له بالرحيل.

ويبدو أن مدرب «الحمر» رودجرز يعول على الخلاف القائم بين ليفربول ومدير أعمال سواريز، الإسباني بيري جوارديولا «شقيق مدرب برشلونة السابق وبايرن ميونيخ الحالي جوسيب جوارديولا»، بشأن البند الجزائي وتفسيره من أجل الاحتفاظ باللاعب أو السماح لفريقه بالحصول على مبلغ أكبر.

ودخل ليفربول في مشكلة مع مدير أعمال سواريز بشأن العقد الطويل الأمد الذي وقعه الأخير مع «الحمر» الصيف الماضي وما يتضمنه من بند جزائي غير واضح لأن النادي يعتبر أن هذا البند يسمح له بتقييم أي عرض من 40 مليون جنيه استرليني أو اكثر، فيما يعتبر جوارديولا أن أي عرض من هذا النوع سيكون كافياً لكي يفسخ العقد تلقائياً ودون أي «دراسة تقييمة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا