• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إعلان نتائج التشغيل التجريبي أبريل المقبل

تعميم «الحافلات الكهربائية» في أبوظبي بعد تقييم التجربة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يناير 2014

الاتحاد

تجري دائرة النقل في أبوظبي، حالياً عملية تقييم شاملة للحافلتين اللتين تعملان بالطاقة الكهربائية، ودخلتا الخدمة لنقل الركاب بين المدن والضواحي في الإمارة خلال شهر أكتوبر الماضي، على أن يتم الإعلان عن نتائج التشغيل التجريبي منتصف شهر إبريل المقبل، وفي حال نجاح التجربة سيتم رفع مقترح إلى المجلس التنفيذي للنظر في إمكانية إحلال واستبدال كافة الحافلات في العاصمة بالحافلات الكهربائية.

وذكرت الدائرة أن الفترة الحالية تشهد قياس مدى الكفاءة التشغيلية ورصد تأثير تشغيل مبرد الهواء على استهلاك البطارية، إضافة إلى ملاحظات الركاب أثناء تنقلاتهم بالحافلتين على طريق أبوظبي مول، ومارينا مول، وبين مصفح وبني ياس، مشيرة إلى أنه في حال نجاح التجربة سيتم رفع مقترح إلى المجلس التنفيذي للنظر في إمكانية إحلال واستبدال كافة الحافلات في العاصمة بالحافلات الكهربائية.

وتعمل الحافلتان وهما من طراز «أنكي» الصينية، بالطاقة الكهربائية عبر إعادة شحن البطارية، وتعد الخيار العملي بالمقارنة بالحلول الأخرى المتمثلة بتغيير البطارية أو تغيير مسار الحافلة، وتستهلك بطارية الحافلة ما يصل إلى 80% من قدرتها خلال 3 ساعات، و99% خلال أربع ساعات، وتقطع مسافة 200 كيلومتر تقريباً عندما تكون مشحونة بالكامل.

وبحسب الدراسة التي أجرتها الدائرة حول بدائل الطاقة والوقود، تسعى الدائرة لتطوير استراتيجيات وآليات للترويج لثقافة النقل الصديق للبيئة وتخصيص الموارد لتلبية احتياجات النقل المستدام، والتعريف بالاستراتيجيات ذات الصلة ببدائل الوقود، ومناقشة استخدام بدائل الوقود ضمن القوانين والسياسات المحلية، والوقوف على الدراسات المتعلقة باستخدام مثل هذه الحلول في السيارات والحافلات في إمارة أبوظبي.

وتتضمن أهداف الدراسة التعرف على التقنيات ذات الصلة بتخفيض معدل التلوث والانبعاثات، وتقديم التوصيات المتعلقة بتحويل الحافلات الحالية، واستخدام أنواع جديدة بمعدل انبعاثات قليلة أو معدومة، وتقديم التوصيات لوضع إطار عمل أساسي لمراحل تشريع استراتيجية، وتخفيض الانبعاثات أو التخلص منها نهائياً والخطوات المستقبلية للتنفيذ.

ويجري تنفيذ استراتيجية بدائل الوقود على عدة مراحل منها دراسة جودة الهواء وتقنيات التحكم بالتلوث الخاصة بالسيارات، وتحليل دراسة المنافع مقابل التكلفة المتأتية من اعتماد بدائل الوقود، بما فيها الحافلات العاملة بالطاقة الكهربائية وخلايا النيتروجين والوقود، ودراسة استراتيجية التنقل، بما فيها أولوية النقل بالحافلات والمناطق الخالية من الانبعاثات.

يذكر أن عدد حافلات النقل العام في أبوظبي يصل إلى أكثر من 700 حافلة، وتعمل الدائرة على الانتهاء من توسيع شبكة النقل بالحافلات، بإضافة 26 مساراً جديداً، منها 8 في مدينة أبوظبي، 14 في العين، و4 بالمنطقة الغربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض