• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

قرر توسيع العملية الأمنية وأكد مصرع 3 عناصر أمن باعتداءات

الجيش المصري يعلن قتل 10 متطرفين في سيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

القاهرة (الاتحاد، وكالات) - تمكن الجيش المصري من قتل 10 متطرفين خلال عملية أمنية ينفذها في شمال سيناء، وذلك وفق ما أكد مصدر عسكري، مشيرا إلى أن هؤلاء القتلى التابعين لجماعات السلفية التكفيرية سقطوا خلال الساعات الـ48 الماضية. فيما قتل 3 عناصر أمن وأصيب 4 آخرون بجروح فجرا، في 4 اعتداءات نفذها مسلحون في المنطقة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن المصدر العسكري قوله “إنه تقرر توسيع العملية الأمنية في سيناء، واستغلال الدعم الذي تتيحه قوات وأجهزة ومعدات ذات تقنية عالية بدأت تتدفق على قوات الجيش الثاني الميداني المتمركزة في شمال المنطقة، وذلك في إطار خطة موسعة لملاحقة هذه العناصر والقضاء عليها”.

واكد المصدر أن الدفعة الثانية من التعزيزات العسكرية للجيش وصلت إلى شمال سيناء عبر شاحنات كبيرة استخدمت الطريق الدولي الساحلي المتجه من مدينة القنطرة شرق إلى العريش فيما تصل دفعات أخرى من الآليات الثقيلة ذات التقنية العالية تباعا.

وأشار المصدر إلى أن العملية الأمنية نجحت في التعامل مع العناصر القادمة من قطاع غزة بصورة غير مشروعة ويجري التركيز على العناصر التكفيرية. لافتا إلى أن تعامل القوات بحسم بجانب الضغوط النفسية ونقص الدعم المالي والذخيرة لدى هذه العناصر الوافدة عبر الأنفاق ساعد على إحباط مخططاتها وتراجعها بشكل كبير.

وكانت الوكالة ذكرت في وقت سابق أن المعدات التي وصلت إلى المنطقة شملت تسع مدرعات وأربع عربات دفع رباعي اضافة الى نحو 14 مدرعة و14 دبابة وست عربات نقل جنود وشرطة عسكرية وبعض معدات الردم والهدم وإغلاق الأنفاق. وأشارت إلى أن عناصر حرس الجيش الثاني الميداني واصلوا عمليات هدم أنفاق تربط رفح مع قطاع غزة، لافتة الى إغلاق 39 فتحة على الشريط الحدودي منذ 9 يوليو.

من جهة ثانية، هاجم مسلحون مجهولون أقساما للشرطة وكمائن للجيش كما استهدفوا شرطيا قرب منزله في سيناء مساء الاربعاء. وقال مصدر طبي طلب عدم ذكر اسمه “أن شرطيا يدعى محمد حنفي يتبع قوات الامن المركزي (مكافحة الشغب) قتل بطلقة في الرقبة في هجوم مسلح على مركز شرطة ثالث العريش، موضحا “أن الشرطي كان في نوبة حراسة على القسم حين أطلقت سيارة يستقلها مسلحون الرصاص على القسم وفرت هاربة”.

وقال مصدر أمني آخر طالبا أيضاً عدم ذكر اسمه “ان شرطيا يدعى محمد سعيد متولي (34 سنة) قتل في هجوم شنه مسلحون على قسم شرطة الشيخ زويد فيما اصيب اثنان آخران هما محمد إسماعيل الفخراني (37 سنة)، والسيد محمد أحمد (43 سنة)”، وأضاف “ان سيارة توقفت بشكل مفاجئ أمام قسم الشرطة ونزل منها ثلاثة مسلحين اطلقوا النار على رجال الشرطة المتمركزين حول القسم وهو ما تبعه تبادل لإطلاق النار”. وأوضح أن المسلحين هاجوا أيضا نقطة تفتيش للجيش قرب القسم، من دون أن يسفر الهجوم عن وقوع إصابات.

وفي هجوم ثالث، قال المصدر الأمني “إن شرطيا آخر قتل أمام منزله في منطقة العبور في العريش بعد أن استهدفه مسلحون بالرصاص في رقبته وصدره. كما أصيب مجندان للجيش في هجوم شنه مسلحون مجهولون على متن سيارة رباعية الدفع بقذائف آر بي جي والأسلحة الآلية على كمين المزرعة وكمين المطار جنوب مدينة العريش على طريق مطار العريش.