• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

خطة أمنية لحماية المنشآت العامة والرئاسة تجهز لبدء جلسات لجنة الدستور

ميادين مصر تستعد لـ «جمعة النصر» و «العبور الثاني» اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

القاهرة (الاتحاد، وكالات) - أعلنت وزارة الداخلية المصرية أمس عن خطة أمنية موسعة استعدادا لتظاهرات دعت إليها جماعة “الإخوان المسلمين” اليوم الجمعة تحت شعار “العبور الثاني” للمطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي. وأوضح مصدر مسؤول أن الخطة تشمل تكثيف التواجد الأمني بمحيط مجلس الشعب، ومجلس الشورى، ومجلس الوزراء، ووزارة الداخلية، ودار الحرس الجمهوري، بالإضافة الى زيادة الخدمات الأمنية المعنية لتأمين كافة المنشآت الهامة والحيوية بالتنسيق مع القوات المسلحة، كإجراء احترازي بعد دعوة صفوت حجازي القيادي بالجماعة الى حصار هذه المنشآت.

وقال المصدر إن الخطة الأمنية تشمل أيضا الدفع بعدد من تشكيلات الأمن المركزي والعربات المدرعة الى محيط ميدان التحرير وقصر الاتحادية لحماية المعتصمين، خاصة بعد دعوة حملة “تمرد” الى تنظيم تظاهرات حاشدة اليوم ايضا تحت شعار “جمعة النصر”. مشددا على احترام وزارة الداخلية حق التظاهر والتعبير السلمي عن الرأي، ومحذرا في الوقت نفسه من أي خروج عن القانون أو محاولة للتماس بين مؤيدي الرئيس المعزول والمتظاهرين المعارضين.

وأكدت القوات المسلحة المصرية مجدداً امس على حق التظاهر السلمي وكفالته للجميع بالقانون، غير أنها حذرت من أن من سيلجأ للعنف سيعرض حياته للخطر. وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد أركان حرب أحمد محمد علي عبر صفحته على موقع فيسبوك “إنه في إطار تصاعد الدعوات للتظاهر اليوم الجمعة، والتي أطلقتها تيارات سياسية مختلفة وبمناطق جغرافية متنوعة، تؤكد القوات المسلحة أنها تحمي حرية التعبير عن الرأي كحق مكفول للجميع وتوفر له التأمين المناسب، وتتعهد بحماية المتظاهرين السلميين في كافة ربوع الوطن، بالتنسيق والتعاون مع عناصر وزارة الداخلية. وأضاف إن القوات المسلحة تُحذِّر من الانحراف عن المسار السلمي للتعبير عن الرأي أو اللجوء إلى أي أعمال عنف أو تخريب للمنشآت العسكرية أو الإضرار بها أو تكدير السلم المجتمعي وتعطيل مصالح المواطنين، أو الاحتكاك بتجمعات المتظاهرين السلميين، مشدِّداً على أن من يلجأ إلى خيار العنف والخروج عن السلمية في التظاهرات، سوف يعرض حياته للخطر وسيتم التعامل معه بكل حسم وفقا للقانون. ودعا جموع الشعب التحلي بالنهج السلمي وإتباع المسار الحضاري للتعبير عن الرأي.

ومنعت قوات الجيش المصري امس مسيرة لانصار مرسي انطلقت من ميدان نهضة مصر بمحافظة الجيزة كانت في طريقها إلى مقر مجلس الوزراء بشارع قصر العيني وسط القاهرة. وأغلقت هذه القوات كوبري الجامعة الذي يربط بين القاهرة والجيزة فوق نهر النيل لتمنع المسيرة من التقدم، وسط تشديد الامن ايضا في محيط مجلس الوزراء تحسبا لأي مسيرات أخرى.

الى ذلك، دعت الجمعية الوطنية للتغيير جماهير الشعب الى الاحتشاد في ميادين وشوارع مصر اليوم، وخاصة ميدان التحرير والاتحادية، في تظاهرات ومسيرات سلمية للدفاع عن الثورة الثانية وتأكيد الإصرار على تحقيق جميع أهدافها، وكذلك لتحية الجيش والاحتفال بانتصاره في العاشر من رمضان (عبور خط برليف في حرب 1973). وقال احمد طه النقر المتحدث باسم الجمعية “إن جماهير الشعب ستسطر اليوم صفحة جديدة في تاريخ الثورة وستقول للعالم إن شعب مصر لن يسمح بسرقة ثورته وسيقف مع جيشه في مواجهة المؤامرات الخطيرة التي تهدف الى اختطاف الوطن وتقسيمه وتحويله الى مرتع لجماعات الارهاب العالمية”.

ودعت حملة “تمرد” وجبهة “30 يونيو” ايضا الجماهير المشاركة اليوم في “جمعة النصر والعبور” للتمسك بمطالبهما بشأن وضع دستور جديد. ... المزيد