• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«أبوظبي للتطوير الاقتصادي»: ديون المواطن 6 أضعاف المقيم

«المسؤولية الاجتماعية» في البنوك الوطنية غائبة و «الأجنبية» أكثر التزاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

يوسف البستنجي (أبوظبي)- أكد مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي أن معدل مديونية الفرد المواطن تتجاوز 6 أضعاف الفرد غير المواطن على مستوى الدولة، بحسب دراسات أجراها، وعزت ذلك إلى تزايد المغريات المصرفية وضعف الوعي المالي.

وأبلغ فهد سعيد الرقباني «الاتحاد» بأن المسوحات التي أجراها المجلس أكدت تزايد قروض المواطنين الشخصية الاستهلاكية وليست الإنتاجية، في ظل انخفاض مستويات الوعي المالي لدى المقترضين، وعدم توفر الحد الأدنى من المعرفة المالية اللازمة، بما في ذلك افتقارهم للقدرة على احتساب سعر الفائدة التي تترتب على مديونيتهم.

وأضاف أن أسباب تزايد المديونية وتعثر المواطنين عن السداد، يعود إلى تزايد المغريات المصرفية للاقتراض، وتنوع بطاقات الائتمان، وضعف الوعي المالي، وتزايد الضغوط الاجتماعية.

وأوضح الرقباني أن الدراسة المقدمة من المجلس أوصت بتشديد الرقابة على الرخص التجارية الصادرة، والتأكد من صحتها وتحديد سقف لكل من القروض الشخصية والعقارية وغيرها، ووضع آلية معينة من قبل صندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي، والبنك المركزي، لضمان عدم تعثر قروض المواطنين الراغبين في التقاعد المبكر، وتقديم خدمات استشارية مجانية، عبر مراكز الخدمات الاجتماعية في الإمارة، لزيادة الوعي المالي بين المواطنين.

ولفت الرقباني إلى أن المسوحات التي أجراها المجلس بينت أن البنوك الأجنبية العاملة في ادلسوق المحلية، أكثر التزاما بالقوانين والأنظمة السارية، مقارنة مع البنوك الوطنية.

وقال: «يجب على البنوك الالتزام بمسؤولياتها الاجتماعية من أجل الحفاظ على البيئة الصحية للاقتصاد الوطني، لأنها في نهاية المطاف هي ذاتها ستتضرر إذا كانت البيئة التي تعمل بها غير صحية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض