• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

مساعد لكرزاي: مكتب الحركة في الدوحة مؤامرة لتفكيك أفغانستان

«طالبان» تعدم 8 أفغان يعملون بقاعدة أميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

كابول (وكالات) - أعدمت حركة طالبان صباح أمس ثمانية مدنيين أفغان كانوا متوجهين للعمل في قاعدة كمب شانك الأميركية في لوجار جنوب كابول. فيما قال أحد كبار مساعدي الرئيس الأفغاني أن مكتب “طالبان” في الدوحة هو مؤامرة لتفكيك أفغانستان بتدبير من باكستان أو الولايات المتحدة.

وقال مساعد قائد شرطة لوجار ريس خان صادق إن الأفغان الثمانية “كانوا متجهين إلى عملهم عندما أُرغموا على الخروج من سيارتهم”. وأوضح أنه تم اقتيادهم بالقوة ثم “أعدموا الواحد تلو الآخر برصاصة في الرأس” موضحاً أنه عثر على جثثهم في إحدى القرى “معصوبة الأعين”.

وقال المتحدث باسم الحكومة المحلية دين محمد درويش “كانوا عمالًا مساكين عاديين، جميعهم مدنيون”.

وأضاف: “عثر على جثثهم في قرية قرب الطريق” محملا المسؤولية الى متمردي طالبان. وتستهدف حركة طالبان المتشددة المواطنين الذين يعملون لحساب القوة الدولية التابعة للحلف الأطلسي في أفغانستان (إيساف) لترهيب الأفغان وثنيهم عن التعامل مع إيساف.

وقال سيد ساروار حسيني المتحدث باسم الشرطة الإقليمية أن عناصر من طالبان هاجموا صباح أمس أيضاً مركزاً للشرطة في قندوز شمالي البلاد.

وأضاف: “قتل شرطيان وأُصيب اثنان آخران بجروح” في الولاية المحاذية لطاجيكستان والتي شهدت عدة هجمات ضخمة في السنوات الأخيرة. ... المزيد