• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

الرئاسة التونسية تقاضي معارضاً حرض الجيش على الانقلاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

تونس (د ب أ) - تقدمت الرئاسة التونسية بدعوى قضائية ضد معارض ومدير قناة الحوار المستقلة بتهمة تحريضه الجيش على الانقلاب على الدولة. ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن مصدر بالرئاسة التونسية امس قوله إن الرئاسة قدمت دعوى قضائية “ضد الطاهر بن حسين صاحب قناة الحوار التونسي وكل شخص دعا الجيش في 23 أكتوبر 2012 والسادس من فبراير 2013 إلى تسلم مقاليد الحكم، معللين ذلك “بانتهاء شرعية المجلس الوطني التأسيسي”. وينتمي السياسي اليساري الطاهر بن حسين لحزب حركة نداء تونس المعارض والذي يقوده رئيس الوزراء السابق الباجي قايد السبسي. ويملك بن حسين أيضاً قناة الحوار التونسية التي دأبت على انتقاد الحكومة الائتلافية المؤقتة الحالية بقيادة حزب حركة النهضة. وصادف تاريخ 23 أكتوبر عام 2012 انتهاء المهلة المحددة سلفا بسنة واحدة لصياغة دستور جديد للبلاد، وهي المهمة الأساسية للمجلس الوطني التأسيسي التي انتخب من أجلها. وبمجرد حلول التاريخ اعلن سياسيون من أحزاب معارضة عن انتهاء شرعية المجلس التأسيسي لعدم التزامه بالمهلة.

وأوضح المصدر أن عريضة الشكوى التي تم تقديمها بتاريخ العاشر من مايو الماضي موجهة “ضد كل من يدعو إلى تبديل هيئة الدولة وتحريض الجيش على الانقلاب على السلطة الشرعية”. ونفى أن تكون للشكوى أي علاقة بحملة “تمرد” في تونس والأحداث الجارية في مصر. وأذنت النيابة العامة الأسبوع الجاري بفتح تحقيق ضد الطاهر بن حسين بتهمة التحريض على قلب النظام. وقال بن حسين على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” “أؤكد أنه يشرفني ليس الدعوة فحسب وأنما العمل بقوة من أجل الإطاحة بالحكومة غير الشرعية”. وأضاف “بل اعتبر أن كل من لا يدعو إلى الإطاحة بالحكومة الحالية التي اغتصبت الشرعية خائنا لوطنه”.