• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

استشهاده يزيدنا صلابة وقوة في مواجهة الحوثيين والمخربين في اليمن الشقيق

مواطنون: كلنا عبدالعزيز الكعبي ومستعدون لتقديم أرواحنا فداء للوطن والواجب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يوليو 2015

محمد صلاح

محمد صلاح (رأس الخيمة) - أكد عدد من أبناء الوطن أن استشهاد الملازم عبد العزيز سرحان صالح الكعبي أثناء تأديته واجبه الوطني وسام شرف على صدر الجميع، مشددين على أنهم جميعاً مستعدون للتضحية بأرواحهم من أجل وطننا الغالي. وقال أحمد الخنبولي: «إن استشهاد الكعبي أثناء تأدية واجبه هو عمل بطولي لأبناء هذا الوطن الذين هبوا للوقوف في وجه الظلم بالتعاون مع الأشقاء العرب، لافتاً إلى أن العصابات الحوثية، ومن يقف وراءها ستنهزم حتماً أمام إرادة التحالف العربي الذي هب لإنقاذ اليمن من براثن تلك المجموعات، التي تستهدف زعزعة الأمن المنطقة بأسرها. وأكد أن جميع أبناء الوطن يقفون في صف واحد خلف القيادة الرشيدة، ومستعدون للتضحية بأرواحهم دفاعاً عن الوطن وعن الواجب ونصرة للأشقاء. وقال علي أحمد أبورباع: إن الكعبي لبى نداء الوطن واستشهد في خير الأيام، وكلنا جنود في هذا الوطن، ومستعدون للتضحية، مؤكداً أن أبناء الإمارات معروفون بالشجاعة والإيمان القوي بالله، وهذا الحدث يزيدهم صلابة وقوة في مواجهة المخربين، الذين يحاولون العبث باليمن الشقيق، مشيراً أن نجاح قوات التحالف في عملياته الأخيرة وتحرير مدينة عدن من هذه المجموعات لم يأتِ من فراغ بل نتيجة الكثير من التضحيات، التي قدمتها الدول المشاركة في التحالف وفي مقدمتها الإمارات. وأضاف: لن يضيع دم الكعبي هباء وسيكتب الله النصر للتحالف العربي ونحن على ثقة في أن جنودنا البواسل، الذين يساهمون في صنع هذا النصر سيخلدون أسماءهم في التاريخ لما قدموه من تضحيات غالية. من ناحيته أكد عادل السويدي أن استشهاد الكعبي يأتي ليؤكد أن أبناء زايد الخير على عهد الوفاء لهذا الوطن، مشيراً إلى أن هذا ليس بجديد على أبناء الوطن الذين قدم الكثير منهم روحه فداء للوطن الغالي، ونحن خلف قيادتنا ومستعدون جميعا لتلبية نداء الوطن ونداء الواجب، مشيراً إلى أن هذه التضحيات ستكتب فجراً جديداً لليمن الشقيق ولكل أقطار وطننا العربي، التي عانت ويلات التخريب والتدمير على يد تلك المجموعات المخربة، والتي تستهدف زعزعة أمن منطقتنا جميعاً. وقال أحمد الشحي: إن أبناء الوطن كلهم عبد العزيز الكعبي وكلهم يحملون أرواحهم دفاعاً عن الواجب والوطن، مؤكداً أن الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» هو من زرع في أبنائه هذه الصفات النبيلة للدفاع عن الأوطان وحمايتها، وهذا النهج نفسه الذي تسير عليه قيادتنا في الوقت الحالي. وأضاف: ليس هناك أغلى من النفس ليقدمها الإنسان لوطنه ولقيادته والواجب الذي يملى عليه، مشدداً على أن بعد هذا الظلام الذي عم الكثير من البلاد العربية سيأتي النور والنصر على تلك المجموعات الإرهابية المدفوعة بأحقاد القوى، التي تقف وراءها، والتي تستهدف من وراء دعمها جعل منطقتنا العربية في حالة عدم استقرار دائم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض