• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مقتل 22 إرهابياً في غارة جوية شمال سيناء

احتراق زورق للجيش المصري باشتباك مع «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يوليو 2015

القاهرة (وكالات) قتل 22 إرهابياً بغارة جوية استهدفت أحد مقارهم في منطقة اللفتات بمدينة الشيخ زويد في شمال سيناء. ونشر المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية العميد محمد سمير بياناً بصفحته على فيسبوك يتضمن تسجيل فيديو للحظة قصف المقر، مؤكداً أن الضربة أسفرت عن تدمير المقر بالكامل ومقتل العناصر الإرهابية كافة. وأوضح المتحدث أن النار اشتعلت في زورق للجيش قبالة مدينة رفح الحدودية مع قطاع غزة في اشتباك مع بعض العناصر الإرهابية على الساحل، وقال في بيان، «أثناء قيام زورق للحراسة بمهام تأمين سواحل البحر المتوسط قبالة رفح اشتبه الطاقم في تحركات بعض العناصر على الساحل، فقام بمطاردتهم وحدث تبادل لإطلاق النيران، مما أسفر عن اشتعال النيران بالزورق دون حدوث خسائر في الأرواح». وأضاف «أنه تم دفع وحدات الدعم اللازمة، وجار حالياً تمشيط المنطقة بالكامل ومطاردة العناصر الإرهابية المتورطة في ارتكاب الحادث». وأعلنت ما يسمى جماعة «ولاية سيناء» (فرع تنظيم داعش في مصر) مسؤوليتها عن الهجوم على الزورق، وقالت في بيان، إنها قصفته بصاروخ، ما أدى إلى تدميره بالكامل. وقال شاهد من«رويترز» في غزة، إنه رأى عمودا من الدخان الرمادي الداكن يتصاعد من زورق قبالة الساحل. وقال سكان بالقطاع، إنهم سمعوا دوي انفجارات وإطلاق نار. وأفاد مصور لوكالة«فرانس برس» وشاهد عيان في قطاع غزة الفلسطيني أن الزورق تعرض للهجوم بعيدا عن الشاطئ بثلاثة كيلومترات على الأقل، مشيرا إلى أن قطع بحرية مصرية أخرى وصلت إلى موقع الهجوم لإنقاذ طاقم الزورق الذي تصاعد دخان ابيض كثيف منه. فيما قالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي، إن إسرائيل لا صلة لها بالواقعة ولم تتلق أي طلب للمساعدة. إلى ذلك، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري دعم بلاده الكامل لمهمة القوة متعددة الجنسيات في سيناء، وحرص الحكومة المصرية على أن تؤدى القوة المهام المنوطة بها بكل نجاح تعزيزا للسلام والاستقرار في المنطقة، وذلك خلال لقائه السفير ديفيد ساترفيلد مدير القوة متعددة الجنسيات في سيناء الذي شدد في المقابل على الدور المحوري والهام الذي تضطلع به مصر في مجال مكافحة الإرهاب، بما يجعلها ركيزة أساسية لدعم الاستقرار والأمن في المنطقة. وأشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية إلى أن اللقاء يأتي في إطار اللقاءات الدورية التي يعقدها قائد القوة متعددة الجنسيات مع وزير الخارجية، وآخرها في منتصف مايو الماضي، وذلك لمناقشة مهام القوة والتنسيق الدوري مع الحكومة المصرية بشأنها، وتطورات الأوضاع الإقليمية. وأوضح أن ساترفيلد أعرب عن شكره وتقديره للجهود التي تبذلها الحكومة المصرية لتسهيل عمل القوة وتوفير الحماية لها وإزالة أية عقبات أو مشاكل تعتري أداءها لمهامها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا