• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مواطنون يؤكدون أن الحياة الكريمة سمة المجتمع

لا أعباء في وطن عنوانه السعادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

آمنة الكتبي (عجمان) ــ اعتبر مواطنون أن فرض عقوبات على ما وصفوه بتلكؤ البنوك في معالجة الديون المتعثرة لمواطنين لديها، رادعاً قوياً يوفر الراحة من تبعات تلك الديون من جهة، ويسهم في ضبط إيقاع عمل البنوك من جهة أخرى.

ووصفوا هذا التوجّه بأنه يأتي استكمالاً لمنظومة الحياة الكريمة التي توفرها القيادة الرشيدة للدولة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، للمواطنين، في وطن عنوانه السعادة لا تعرف فيه الأعباء طريقاً إلى كواهل المواطنين.

واتهموا البنوك في تصريحات لـ«الاتحاد» بأنها لا تسهم بشكل حقيقي في حل مشكلة مديونية المواطنين لديها، معتبرين أن فرض عقوبات عليها، وأهمها سحب الودائع الحكومية، وسنّ المزيد من القوانين التي تساهم في ضبط سوق القروض، من شأنه أن يشكل رادعاً آنياً ومستقبلاً، ويجعلها تعمل بصورة أكثر إنصافاً.

وأكدوا أن السبب الرئيسي في مشكلة الديون يقع علي عاتق البنوك التي تقدم إغراءات كبيرة في البداية وتسهيلات غير منطقية بهدف تسويق قروضها، لتعامل بعد ذلك بتشدد مع المقترضين، وتستفيد من ضعف القوانين في فرض كلمتها على المقترض والتحكم فيه.

بداية، قال إبراهيم البلوشي: إن العروض الترويجية السخية التي قدمت من البنوك أسهمت في تحفيز المواطنين على الاقتراض، ما أدّى إلى تعثر الكثير منهم، خاصة الذين لم يضعوا في حساباتهم أوضاعهم المالية بشكل جيد.

وأكد أنّ معالجة مشكلة قروض المواطنين مبادرة تستوجب تقديم الشكر للقيادة الرشيدة التي أولت اهتماماً كبيراً لتخفيف الأعباء على المواطنين في وطن عنانه السعادة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض