• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

غلاف مجلة يفجر فضيحة عنصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 نوفمبر 2017

ضجة كبرى أثارتها مجلة «جرازيا» البريطانية لشؤون المرأة والموضة بسبب غلاف العدد الأخير الذي فجر جدلاً واسعاً بشأن الصحافة والعنصرية والتعددية في المجتمعات الغربية.

الغلاف سبب الضجة ظهرت فيه الممثلة الفائزة بجائزة أوسكار لوبيتا نيونج، لكنه لم يعجبها وتسبب في انزعاجها وضيقها، حتى أنها هاجمت المجلة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وغردت ضد المجلة وتصرفها عبر «تويتر»، قائلة إنها تشعر بخيبة أمل بعدما تلاعبت المجلة بصورتها على حد قولها، واتهمت نجمة فيلم «عبد طوال 12 عاماً» إدارة تحرير المجلة، بأنها حذفت شعرها من صورة الغلاف، وجعلت ما يظهر منه يبدو وكأنه أكثر نعومة ليناسب المعايير الأوروبية في جمال الشعر بحسب تغريداتها، ونشرت نيونج صورتها بعد النشر على الغلاف عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مع صورة من جلسة التصوير الحقيقية لتكشف تلاعب المجلة التي اقتطعت جزءاً من الصورة.

وقالت الممثلة السمراء الشهيرة على موقع «انستجرام» إنها فخورة بشكلها الطبيعي، وإن أحدًا من المجلة لم يستشرها في التعديلات التي أجريت على صورها.

وأضافت أنه على الرغم من أنها كبرت وهي تعرف أن البشرة الفاتحة والشعر الناعم الحريري من معايير جمال المرأة، إلا أنها في الوقت نفسه، تعرف جيدًا أنها جميلة ببشرتها السمراء وشعرها المجعد الخشن.

ومضت تقول إن ظهورها على غلاف المجلة كان فرصة جيدة بالنسبة لها لتظهر أن أصحاب البشرة السمراء والشعر المجعد وخاصة الأطفال منهم، يتمتعون بالجمال على طريقتهم الخاصة.

ولمحت الممثلة إلى أن هذا التلاعب يكشف أن الطريق مازال طويلاً لمكافحة التمييز والأحكام المسبقة ضد النساء صاحبات البشرة السمراء، وقد جاءت تعليقات نيونج، مماثلة لتصريحات أطلقتها المطربة سولانج نولز شقيقة نجمة البوب بيونسيه بعدما أجرت مجلة ايفننج ستاندارد تعديلات على صورتها لتخفي جزءاً من شعرها.

ونقل موقع برس جازيت عن «جرازيا» بيانا أكدت فيه المجلة أنها ملتزمة بتمثيل مختلف الطوائف والأعراق عبر موضوعاتها الصحفية في مختلف الصفحات، وقدمت للممثلة الشهيرة اعتذاراً واضحاً لا لبس فيه عما حدث.

وقالت المجلة إنها أبداً لم تطلب من المحررين أو المصورين الذين أعدوا القصة الخاصة بالممثلة إجراء أي تعديلات على صورها من أي نوع. من جانبه، أعرب المصور الفيتنامي المقيم في نيويورك آن لي عن بالغ أسفه للصورة التي أجرى عليها التعديلات، وقال إنه لم يقصد توجيه أي إهانة من أي نوع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا