• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مقتل 11 مدنيا بقصف لقوات النظام على مدينة الباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يوليو 2015

أ ف ب

قتل 11 مدنيا على الأقل بينهم ثلاثة أطفال، اليوم الخميس، جراء قصف جوي من قوات النظام على مدينة الباب، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في بريد إلكتروني "قتل ما لا يقل عن 11 مواطناً بينهم ثلاثة أطفال جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي".

ونفذت قوات النظام منذ السبت غارات جوية كثيفة على مدينة الباب الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، ما يرفع عدد ضحايا القصف الجوي في المدينة إلى 68 قتيلا، بحسب المرصد.

وتقع الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي، ويوجد فيها تجمع كبير للتنظيم، ومن أكثر مناطقه قربا جغرافيا من مناطق النظام في حلب.

وقتل نحو ستين شخصا في قصف بالبراميل المتفجرة استهدف مدينة الباب في نهاية مايو.

وتسببت البراميل المتفجرة، التي تلقيها طائرات قوات النظام المروحية، بمقتل الآلاف في سوريا.

في محافظة ادلب (شمال غرب)، تعرضت بلدتان لقصف كثيف مصدره فصائل مسلحة تمكنت منذ شهر مارس من السيطرة شبه الكاملة على المحافظة وحصار البلدتين بشكل كامل.

وأفاد المرصد عن "سقوط عشرات القذائف ليل الأربعاء الخميس على البلدتين"، ما تسبب بسقوط قتلى وجرحى لم يحدد عددهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا