• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كي لا تقع حوادث تعكر فرحة العيد..

"مركز الداخلية" يدعو أولياء الأمور لحماية أطفالهم من الألعاب النارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يوليو 2015

و ا م

 

دعا مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، أولياء الأمور إلى التأكد من توفر اشتراطات السلامة في منازلهم وأماكن لعب الأطفال والحرص على سلامتهم من مخاطر الألعاب النارية للحيلولة دون وقوع أي حوادث تعكر صفو فرحة العيد.

كما حثهم على الالتزام بمتطلبات الوقاية والسلامة في مختلف المواقع السياحية كالحدائق والمتنزهات والشواطئ والأسواق والمراكز التجارية أثناء العطلة وغيرها من المواقع التي من المتوقع أن تشهد كثافة عالية من مرتاديها.

وأكد اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة العليا لحماية الطفل في وزارة الداخلية أن الوزارة تبذل كل ما في وسعها لتقديم خدمات متميزة وفقا لأفضل المعايير العالمية لتعزيز ثقة الجمهور وزيادة رضاهم وأن جهودها في مجال حماية الطفل مستمرة ومتواصلة لزيادة المعرفة والوعي الجماهيري باشتراطات الأمن والسلامة في المجتمع وتطوير المساعي لحماية ووقاية الأبناء وسلامتهم من خلال تعزيز الوعي الأسري لدى جميع شرائح المجتمع، منوها بدور الأسرة الكبير باعتبارها النواة الأولى في المجتمع.

بدوره، دعا الرائد الدكتور محمد خليفة آل علي مدير مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل أولياء الأمور في إطار حملة "سلامتك" التي  تنفذها إدارة الإعلام الأمني بالأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية إلى ضرورة اتخاذ الاحتياطات اللازمة التي تساعد على حماية الأطفال من الضياع أو حتى خروجهم للخارج بمفردهم وتفاديا لتعرضهم لحوادث السير وغيرها من المخاطر ومتابعة الأبناء والاهتمام بهم فهم أمانة في أعناقهم، مؤكدا أن الجهات الشرطية والأمنية تكثف جهودها باستمرار لتعزيز الأمن والسلامة في مختلف المواقع.

وأشار إلى أن المبادئ القانونية العامة تفرض على الآباء والأمهات العناية بأطفالهم ومضاعفة الجهود لحمايتهم من المخاطر التي قد لا يدركونها بحكم سنهم، موضحا أن إثبات إهمال الآباء لأبنائهم أو تركهم دون رقابة يوجب قانونيا مساءلتهم عن النتيجة التي لحقت بالطفل جراء عدم قيام الوالدين بواجبهما القانوني تجاه أبنائهما.

وحث مدير مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل على التواصل مع مراكز الشرطة عند الضرورة عبر هاتف  الطوارئ 999، لافتا إلى أن الشرطة على استعداد دائم ومستمر لتلقي اتصالات الجمهور لتقديم المساعدة والدعم لهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض