• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مصر تحيل 198 إرهابياً للقضاء العسكري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يوليو 2015

القاهرة(وكالات)

اعلن الجيش المصري أمس إحباط هجوم بسيارة مفخخة كان يستهدف تجمعاً عسكرياً على طريق سريعة شرق القاهرة، سرعان ما تبناه الفرع المصري لتنظيم «داعش» بعد أربعة أيام من هجوم بسيارة مفخخة على القنصلية الإيطالية في قلب العاصمة. ونشر الناطق باسم الجيش المصري بيانا على موقع فيسبوك قال فيه إن «القوات المسلحة نجحت صباح الأربعاء في إحباط محاولة هجوم إرهابي بسيارة مفخخة على أحد التمركزات العسكرية في طريق القطامية - السويس» الصحراوية التي تربط القاهرة بمحافظة السويس ومنطقة العين السخنة شرقا موضحاً أن العملية «أسفرت عن تدمير العربة المفخخة ومقتل قائدها». ولم يشر البيان إلى سقوط ضحايا في صفوف الجيش المصري.

وقال المتحدث العسكري في بيان لاحق لكشف ملابسات وتفاصيل الحادث إنه « وردت معلومات مؤكدة من عناصر الاستخبارات تفيد باعتزام العناصر الإرهابية استهداف أحد الارتكازات العسكرية المتواجدة على طريق القطامية السويس في محاولة لإفساد فرحة العيد على الشعب المصري العظيم، فتم إعداد الأكمنة والتجهيزات الأمنية اللازمة لإحباط المخطط الإرهابي. وفى تمام الساعة 5.30 صباح الأربعاء قامت عربة ربع نقل تويوتا بيضاء اللون تحمل لوحات معدنية مزورة (نقل السويس 6321) بمحاولة اختراق الارتكاز الأمني، فتم إطلاق النيران التحذيرية في الهواء لإيقافها، ولم يمتثل قائد العربة للتحذير، فتم التعامل معها بنيران القوات مما أسفر عن انفجار السيارة وتدميرها بالكامل ومقتل قائدها دون حدوث خسائر في صفوف القوات. وبالفحص المبدئي تبين وجود آثار لمادة ال T.N.T المتفجرة بكمية أكبر من (1/‏2) طن وآثار لأشلاء الإرهابي قائد السيارة.

يذكر أن الارتكاز الأمني الذي حاولت العناصر الإرهابية الهجوم عليه وقع في النطاق التعبوي للمنطقة المركزية العسكرية، وكان يستهدف عناصر التأمين المرابطة لحماية الكمين وتأمينه. ونشرت صفحة الناطق العسكري صوراً لمحرك متحطم للسيارة المفترض مشاركتها في الهجوم المحبط وهي شاحنة نقل صغيرة. واعلن الفرع المصري لتنظيم داعش الذي يسمي نفسه «ولاية سيناء» تبني العملية في بيان نشر على موقع تويتر.

من جانب آخر، نجحت قوات الأمن في شمال سيناء في صد هجوم على كمين أمني في منطقة اللفيتات جنوب الشيخ زويد، صباح أمس، حيث قاموا بالرد على المهاجمين وسط غطاء جوي وقصف من مروحيات الأباتشي. وأسفرت العملية عن مقتل 20 عنصراً من أنصار بيت المقدس، وإصابة 25 على الأقل، إضافة إلى مقتل جندي برتبة رقيب أول. من جهة أخرى، أصيب 3 مدنيين إثر سقوط قذيفة مجهولة المصدر على أحد المنازل المجاورة لكمين أمني برفح، أسفر عن إصابة أم وولديها.

من جانب آخر أحالت النيابة العامة في مصر 198 شخصاً ينتمون لجماعة الإخوان الإرهابية المحظورة إلى القضاء العسكري أمس لتورطهم في «عدد من الجرائم الإرهابية» في محافظتي الجيزة والغربية.

وقالت النيابة العامة في بيان، إن المستشار علي عمران القائم بأعمال النائب العام أمر «بإحالة 198 إرهابيا من لجان العمليات النوعية لجماعة الإخوان المسلمين» إلى القضاء العسكري.

وأضافت إن 90 متهماً فقط ألقي القبض عليهم واعترف عدد منهم «بانضمامهم والآخرين للجان جماعة الإخوان النوعية وحيازتهم وإحرازهم أسلحة نارية ومتفجرات»، وتابعت أنهم اعترفوا كذلك بارتكاب 64 واقعة شملت وضع عبوات ناسفة أعلى قضبان السكك الحديدية لتعطيل حركة القطارات وتفجير محولات كهرباء وأبراج تقوية شبكات الهواتف المحمولة.

واتهمهم البيان أيضا بزرع عبوات ناسفة بعدد من الميادين ومحيط عدد من المنشآت العامة والأمنية في نطاق محافظتي الجيزة والغربية، وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أصدر مرسوما بقانون العام الماضي يوسع صلاحيات القضاء العسكري ليشمل محاكمة المدنيين المتهمين بأعمال تتراوح بين مهاجمة منشآت الدولة إلى قطع الطرق، وصدر هذا القانون بعد عدد من الهجمات العنيفة التي استهدفت قوات الأمن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا