• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

إطلاق برنامج «نجم طاقة الإمارات» الصديق للبيئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 أكتوبر 2010

الاتحاد

دشن معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد، وزير البيئة والمياه أمس المشروع الصديق للبيئة “نجم طاقة الإمارات”، المجهود التعاوني المشترك بين “اتصالات” و”باسيفيك كونترولز سيستمز”، بحسب بيان صحفي.

ويهدف الطرفان من خلال التعاون في تنفيذ هذا المشروع الأول من نوعه في المنطقة إلى المساعدة في الحد بشكل كبير من معدل استهلاك الطاقة من قبل المباني القائمة في الدولة، وتعتبر هذه المبادرة امتداداً لمذكرة تفاهم تم توقيعها في وقت سابق من هذا العام. وسوف يدعم مشروع “نجم طاقة الإمارات”، برعاية مشتركة من “اتصالات” و”باسيفيك كونترولز سيستمز”، قضية تحسين كفاءة استهلاك الطاقة في المباني القائمة بما يسهم في خفض انبعاثات الكربون بشكل عام. وسيوظف المشروع تقنية “الاتصال في ما بين الأجهزة” (M2M) لتوفير خدمات الطاقة المدارة بتكلفة منخفضة وفي الوقت المناسب.

وقال معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد في البيان: “أهنئ (اتصالات) و(باسيفيك كونترول) لرؤيتهما الطموح لدفع عجلة التنمية المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومن خلال هذا المشروع التحويلي المبتكر، فإن جهود (اتصالات) و(باسيفيك كونترولز) لا تقتصر على قيامهما بواجبهما تجاه البيئة فحسب، ولكنهما يقومان بتشجيع المؤسسات الأخرى على تعزيز جهودها في مجال التنمية المستدامة. ولا يسعني في هذا المقام، إلا أن أثني على هاتين المؤسستين لما تبذلاه من جهود متميزة على هذا الصعيد، وأؤكد الدعم الكامل من قبل وزارة البيئة والمياه لمساعدتهما على تحقيق هذا المسعى الطموح”. وسيزود برنامج “نجم طاقة الإمارات” مالكي المباني بمراجعة أولية والتي تساعد في تحديد “تدابير الحفاظ على الطاقة” المحتملة. وسيتم منح “جائزة نجم الطاقة” الخاصة بنظام تصنيف “نجم طاقة الإمارات”، لأصحاب المباني المشاركة.

وتتألف هذه الجائزة من خمسة مستويات متتالية، تقوم على أساس مدى التحسن في كفاءة استخدام الطاقة الذي تم تحقيقه من خلال برنامج “نجم الطاقة”، بداية من الحد الأدنى، وهو 10% للنجمة الواحدة وانتهاءً بالخمسة نجوم للتحسن الذي تصل نسبته إلى 30% وما فوق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا