• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

مصادمات بين قوات الأمن ومؤيدي مرسي واشتون تعقد لقاءات مكثفة مع السلطة الانتقالية و «الإخوان» و «تمرد» وتدعم عملية انتقالية بدون إقصاء

كيري: العملية الدستورية في مصر تتقدم بسرعة كبيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يوليو 2013

د ب أ

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس، إن الولايات المتحدة لن تتسرع في قرارها بخصوص ما إذا كانت الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي تمثل انقلابا، فيما عقدت كاثرين اشتون الممثلة العليا لشؤون السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي لقاءات منفصلة مع الرئيس المؤقت عدلي منصور ونائبه للعلاقات الدولية محمد البرادعي، والنائب الأول لرئيس الوزراء ووزير الدفاع والإنتاج الحربي عبدالفتاح السيسي وممثلين عن جماعة الإخوان وحركة تمرد، وذلك خلال زيارتها للقاهرة. يأتي ذلك في الوقت الذي اندلعت فيه اشتباكات في محيط مجلس الوزراء بين مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي وبين قوات الأمن المكلفة بحراسة وتأمين المبنى بسبب رفضهم للحكومة الجديدة.

وقال كيري أمس إن الولايات المتحدة لن تتسرع في قرارها بخصوص ما إذا كانت الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي تمثل انقلابا، وهو قرار يمكن أن يؤثر على المساعدات الأميركية لمصر.

وقال كيري في مؤتمر صحفي في عمان، “بخصوص موضوع حدوث انقلاب فمن الواضح أن هذا موقف صعب للغاية وبالغ التعقيد.” وأضاف “ما يعقد الوضع بوضوح، هو أنه كان هناك موقف غير عادي في مصر مسألة حياة أو موت مسألة احتمال اندلاع حرب أهلية وعنف هائل، ولأن هناك الآن عملية دستورية تتقدم للأمام بسرعة كبيرة”.

وقال كيري “الحقيقة إننا ينبغي بسبب تعقيد هذا الوضع أن نأخذ الوقت اللازم لتقييم ما حدث ودراسة كل المتطلبات التي يوجبها علينا القانون وجعلها تتسق مع أهداف سياستنا.”

وقال “من الواضح أن هناك ضرورة لعودة النظام والاستقرار وحماية الحقوق، ولأن يكون البلد قادرا على استعادة حياته الطبيعية”. وأضاف كيري “نشعر بالقلق حيال الاعتقالات السياسية”.

وعن أعضاء الحكومة المصرية الجديدة اعتبر الوزير الأميركي “إنهم جميعا من الأشخاص المؤهلين إلى أقصى حد”. ... المزيد